اتصل بنا الصفحة الرئيسية
 
  مواعيد المحاضرات  
   
إضاءة

استوقفني نص قرأته في الكتاب القيّم الموسوم ب " الفجر الساطع والضياء اللامع في شرح الدرر اللوامع "

لإمام القراءات في عصره في المغرب : أبو زيد     عبدالرحمن بن القاضي (ت1082هـ )وهو يتكلم عن ابن الجزري :
"....الأستاذ الإمام العلاّمة الحافظ أبو عبد الله محمد بن محمد بن محمد الجزري الشافعي : لم أر من تآليفه عدا تقريب النشر الدال على قوة حفظه وكثرة مطالعته لكتب القوم ، ومنظومته فيها ألغز من الأربعين مسألة من المسائل المشكلة ....وكل من هذين التأليفين دلنا على تحقيقه - ابن الجزري - في هذا الشأن ، وأنه فيه من الفرسان " اهـ ( 2/260)
والشاهد عندي هنا هو :
أن الشيخ ابن القاضي حتى وقت كتابته لهذا الكلام لم يطلع إلا على " تقريب النشر " و " المنظومة " وعرف من خلالهما مكانة الإمام ابن الجزري ، فيا ترى لو اطلع على كتاب النشر أولاً كيف كان يقول ؟؟؟
ملاحظتان :
1- يظهر أن الشيخ ابن القاضي قد اطلع بعد ذلك على نسخة من النشر ورجع إليها في كتابه كما في ( 2/134) وغيرها ، هذا ما لم يكن سقط من النسخة كلمة " تقريب " .
2-لا أتذكر الآن أن أحداً ممن ترجم لابن الجزري كنّاه ب " أبو عبدالله .
والله أعلم .

 .الشيخ الدكتور السالم الجكني وفقه الله

qiraatt
فرائد الفوائد  
.......................................
كلمة الشيخ سالم الجكني  
.......................................
إضاءة  
.......................................
البحث
فرائد الفوائد
فبعد حديث طويل دار بيننا حول الخط العثماني أصوله وخصائصه، وعن علم القراءات ، ذلك الفن الذي تميز به كتاب الله تعالى