+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: فــوائد نشرية

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: فــوائد نشرية

    النقطة التي لم أر أحداً أشار إليها حسب اطلاعي القاصر هي :
    هل هذه " اثنين في اثنين " في كل الطرق ؟ يعني من الراوي ؛ وليكن ورش مثلاً ، إلى ابن الجزري ؟
    التمثي :
    1- ورش عنه اثنان :
    أ - الأزرق
    ب - الأصبهاني
    الأزرق عنه اثنان :
    أ- النحاس
    ب- ابن سيف
    ب - الأصبهاني عنه اثنان :
    1- هبة الله
    2- المطوعي عن أصحابه عنه
    فهل بعد ذلك لا بد أن يكون عن كل من النحاس والأزرق وهبة الله والمطوعي اثنان في اثنين ؟
    آمل أن يكون المطلوب واضحاً .
    الجكني
    أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    مشرف كرسي الشيخ يوسف عبداللطيف جميل للقراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    عضو الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه
    عضو المجلس العلمي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم
    صفحتي في تويتر : https://twitter.com/salemjk
    صفحتي في الفيس بوك : https://www.facebook.com/salemjk

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فــوائد نشرية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجكني مشاهدة المشاركة
    النقطة التي لم أر أحداً أشار إليها حسب اطلاعي القاصر هي :
    هل هذه " اثنين في اثنين " في كل الطرق ؟ يعني من الراوي ؛ وليكن ورش مثلاً ، إلى ابن الجزري ؟
    التمثي :
    1- ورش عنه اثنان :
    أ - الأزرق
    ب - الأصبهاني
    الأزرق عنه اثنان :
    أ- النحاس
    ب- ابن سيف
    ب - الأصبهاني عنه اثنان :
    1- هبة الله
    2- المطوعي عن أصحابه عنه
    فهل بعد ذلك لا بد أن يكون عن كل من النحاس والأزرق وهبة الله والمطوعي اثنان في اثنين ؟
    آمل أن يكون المطلوب واضحاً .
    أشكرك شيخنا الفاضل على مروركم الكريم, ظاهر كلام ابن الجزري رحمه الله هو أن كل رواية تتفرع إلى أربع طرق رئيسة, إما الأربع عن الراوي, وإما اثنتان عنه تتفرع كل واحدة منهما إلى اثنتين فتصبح أربعًا, وهو في سياق كلامه عن الطرق التي أسندت منها تلك الروايات, لا على سبيل الاشتراط لصحتها, وعلى هذا لا يشترط أن يكون اثنان في اثنين عن كل الطرق إلى ابن الجزري, علمًا أن بعض تلك الطرق في بعض طبقاتها قد تفرعت إلى طرق فرعية متعددة, والله أعلم, وأرجو تصحيحكم إن أخطأتُ الفهم, وجزاكم الله خيرًا.
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فــوائد نشرية

    الفائـدة السادســة:
    في الوقف والابتداء، وفيها عدة فروع، مع أن بعض المواضع مختلف فيها بين العلماء:
    الفـــرع الأول:
    أن الوقف الحسن يجوز الوقف عليه ولا يجوز الابتداء بما بعده إلا أن يكون رأس آية فإنه جائز في اختيار أكثر أهل الأداء.
    قال ابن الجزري رحمه الله:
    " وإن كان التعلقُ _ أي تعلُّق الكلام بما بعده _ من جهة اللفظ فهو الوقف المصطلح عليه (بالحسن)؛ لأنه في نفسه حسن مفيد؛ يجوز الوقف عليه دون الابتداء بما بعده للتعلق اللفظي، إلا أن يكون رأسَ آية؛ فإنه يجوز في اختيار أكثر أهل الأداء لمجيئه عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أم سلمة رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قرأ قطع قراءته آيةً آيةً يقول: (بسم الله الرحمن الرحيم) ثم يقف، ثم يقول: (الحمد لله رب العالمين) ثم يقف، ثم يقول: (الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين) رواه أبو داود ساكتاً عليه، والترمذي وأحمد وأبو عبيد وغيرهم، وهو حديث حسن وسنده صحيح، ولذلك عد بعضهم الوقف على رؤوس الآي في ذلك سنة. وقال أبو عمرو: وهو أحب إليَّ، واختاره أيضاً البيهقي في شعب الإيمان وغيره من العلماء وقالوا: الأفضل الوقوف على رؤوس الآيات وإن تعلقت بما بعدها، قالوا: واتباع هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته أولى " .

    الفـــرع الثـاني:
    بعض الأمثلة التي ساقها للوقف التام من غير رؤوس الآي، وهي مواضع ذكرها على سبيل التمثيل لا الحصر أرى أن في ذكرها هنا فائدة.قال ابن الجزري رحمه الله:
    " وقد تكون _ أي الوقوف التامة _ قبل انقضاء الفاصلة نحو: (وجعلوا أعزة أهلها أذلة) هذا انقضاء حكاية كلام بلقيس ثم قال تعالى: (وكذلك يفعلون) رأس آية.
    وقد يكون وسط الآية نحو: (لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني) هو تمام حكاية الظالم وهو أبي بن خلف، ثم قال تعالى: (وكان الشيطان للإنسان خذولاً).
    وقد يكون بعد انقضاء الآية بكلمة نحو: (لم نجعل لهم من دونها ستراً) آخر الآية وتمام الكلام: (كذلك) أي أمر ذي القرنين كذلك، أي كما وصفه تعظيمًا لأمره، أو كذلك كان خبرهم، على اختلاف بين المفسرين في تقديره مع إجماعهم على أنه التمام.
    ونحو: (وإنكم لتمرون عليهم مصبحين) وهو آخر الآية، والتمام (وبالليل)، أي مصبحين ومُلْيِلِيْن، ونحوه: (وسرراً عليها يتكئون) آخر الآية، والتمام (وزخرفاً) ".

    الفـــرع الثـالـث:
    بعض الأمثلة التي ساقها للوقف الذي هو تام باعتبار وغير تام باعتبار آخر، وهي مواضع ذكرها على سبيل التمثيل لا الحصر أرى كذلك أن في ذكرها هنا فائدة.
    قال ابن الجزري رحمه الله:
    " وقد يكون الوقف تاماً على تفسير أو إعراب، ويكون غير تام على آخر نحو: (وما يعلم تأويله إلا الله) وقف تام على أن ما بعده مستأنف، وهو قول ابن عباس وعائشة وابن مسعود _رضي الله عنهم_ وغيرهم، ومذهب أبي حنيفة وأكثر أهل الحديث, وبه قال نافع والكسائي ويعقوب والفراء والأخفش وأبو حاتم وسواهم من أئمة العربية.
    قال عروة: والراسخون في العلم لا يعلمون التأويل، ولكن يقولون آمنا به.
    وهو غير تام عند آخرين، والتمام عندهم على (والراسخون في العلم)، فهو عندهم معطوف عليه، وهو اختيار ابن الحاجب وغيره.
    ونحو: (الم) ونحوه من حروف الهجاء فواتح السور، الوقف عليها تامٌّ على أن يكون المبتدأ أو الخبر محذوفاً، أي هذا (الم)، أو (الم) هذا، أو على إضمار فعل، أي: قل (الم) على استئناف ما بعدها، وغير تام على أن يكون ما بعدها هو الخبر.
    وقد يكون الوقف تاماً على قراءة وغير تام على أخرى نحو: (مثابة الناس وأمنًا)، تامٌّ على قراءة من كسر خاء (واتخذوا)، وكافيًا على قراءة من فتحها.
    ونحو: (إلى صراط العزيز الحميد) تام على قراءة من رفع الاسم الجليل بعدها، وحسن على قراءة من خفض ".
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  4. #24

    افتراضي رد: فــوائد نشرية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجكني مشاهدة المشاركة
    النقطة التي لم أر أحداً أشار إليها حسب اطلاعي القاصر هي :
    هل هذه " اثنين في اثنين " في كل الطرق ؟ يعني من الراوي ؛ وليكن ورش مثلاً ، إلى ابن الجزري ؟
    التمثي :
    1- ورش عنه اثنان :
    أ - الأزرق
    ب - الأصبهاني
    الأزرق عنه اثنان :
    أ- النحاس
    ب- ابن سيف
    ب - الأصبهاني عنه اثنان :
    1- هبة الله
    2- المطوعي عن أصحابه عنه
    فهل بعد ذلك لا بد أن يكون عن كل من النحاس والأزرق وهبة الله والمطوعي اثنان في اثنين ؟
    آمل أن يكون المطلوب واضحاً .
    السلام عليكم
    سؤال جميل بارك الله فيكم .
    مذهب ابن الجزري في قاعدة "اثنين في اثنين " إلي بلوغ الأربع ، بعد الأربع تتعدد الطرق ومحصلة جميع الرواة " فهي زها ألف طريق تجمع " ، وبعد الطرق الأربع تأتي دور الكتب المسندة مثال :
    - طَرِيقُ الأَزْرَقِ عَن وَرْشٍ :-
    وَأَمَّا النَّحَاسُ عَن الأَزرَقِ عَن وَرشٍ
    فَمِن التَّيسِيرِ , وَ الشَّاطِبِيَّةِ , وَ الهِدَايَةِ , وَ المُجتَبَى , وَ الكَامِلِ , وَ التَجْرِيدِ , وَ تَلْخِيصِ ابنِ بَلِّيمَةَ , وَ طَرِيقِ أَبِي مَعْشَرٍ فِي غَيرِ التَّلْخِيصِ , وَ الكَافِي , وَ قِرَاءَةِ الدَانِي عَلَى أَبِي الفَتْحِ , وَ ابنِ خَاقَانِ .

    ثم دور الطرق المسندة لهذه الكتب :
    تفصيل طريق النحاس عن الأزرق و يأتي من ثمان طرق :-
    الأول :- طريق أحمد بن أسامة عن النحاس : من ( الشاطبية و التيسير ) من قراءة الداني على أبي القاسم خلف بن إبراهيم بن محمد بن خاقان .
    الثاني :- طريق الخياط عن النحاس من قراءة الشاطبي على النفزي من كتاب الشاطبية .
    الثالث :- طريق ابن أبي الرجاء عن النحاس من قراءة الداني على خلف بن إبراهيم بن خاقان من كتاب التيسير .
    الرابع :- طريق ابن هلال عن النحاس من ثلاث طرق : الأولى أبو غانم من ثلاث طرق : من كتاب الهداية من قراءة المهدوي على القنطري و على أبي بكر محمد بن الحسن الضرير و المجتبى للطرسوسي و الكامل من قراءة الهذلي على ابن هاشم و إسماعيل بن عمرو ، و الثانية : من الكامل من قراءة الهذلي على ابن هاشم إلى ابن عراك و الثالث : من الكامل من قراءة الهذلي على الخبازي .
    الخامس :- طريق الخولاني عن النحاس من أربع طرق : الأولى : من قراءة الداني على ابي الفتح فارس من التيسير و الثاني الثالث : من التجريد من قراءة ابن الفحام على عبد الباقي و تلخيص ابن بليمة من قراءته على عبد الباقي و الرابع : من الكامل من قراءة الهذلي على ابن هاشم و إسماعيل بن عمرو إلى الخولاني.
    السادس :- طريق أبي نصر الموصلي عن النحاس من طريق أبي معشر في غير التلخيص من قراءته على الرازي و الكامل من قراءة الهذلي على الرازي .
    السابع :- طريق الأهناسي عن النحاس من طريقين : من الكامل من قراءة الهذلي على أبي نصر على الخبازي ، و الكامل من قراءة الهذلي على أبي المظفر على الخزاعي .
    الثامن :- طريق ابن شنبوذ عن النحاس من طريقين من الكامل من قراءة الهذلي على أبي نصر العراقي على الخبازي ، و الكامل من قراءة الهذلي على إسماعيل بن عمرو على غزوان . والله أعلم

    مع العلم أن قاعدة اثنين في اثنين وافقت جميع الرواة ما عدا :
    رواة حمزة ، خلف ليس له طريقان بل الأربع طرق لخلف مباشرة وكذا خلاد .
    رويس عنه التمار فقط ومنه تفرعت الطرق الأربعة "أي عن التمار"
    وخلف العاشر الطرق الأربعة مباشر لإسحاق وكذا مباشرة لإدريس كما كان الحال مع راويي حمزة .والله أعلم
    ولعل هذا مقصودكم ومعذرة إن أطلت .
    والسلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحكيم عبد الرازق ; 09-24-2010 الساعة 10:51 PM

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فــوائد نشرية

    الفـــرع الرابع:
    بعض الأمثلة التي ساقها للوقف الذي هو كاف باعتبار وغير كاف باعتبار آخر، وهي مواضع ذكرها على سبيل التمثيل لا الحصر، نوردها هنا للفائدة.
    قال ابن الجزري رحمه الله:
    " وقد يكون الوقف كافياً على تفسير أو إعراب، ويكون غير كاف على آخر نحو: (يعلمون الناس السحر) كاف: إذا جعلت – ما- بعده نافية، فإن جُعلِت موصولة كان حسناً فلا يُبتَدأ بها، ونحو: (وبالآخرة هم يوقنون)، كاف على أن يكون ما بعده مبتدأ خبره: (على هدى من ربهم)، وحسن على أن يكون ما بعده خبر: (الذين يؤمنون بالغيب)، أو خبر: (والذين يؤمنون بما أنزل إليك).
    وقد يكون كافياً على قراءة وغير كاف على أخرى نحو: (ونحن له مخلصون)، كاف على قراءة من قرأ (أم تقولون) بالخطاب، وتام على قراءة من قرأ بالغيب، وهو نظير ما قدمنا في التام. ونحو: (يحاسبكم به الله) كاف على قراءة من رفع: (فيغفر ويعذب)، وحسن على قراءة من جزم. ونحو: (يستبشرون بنعمة من الله وفضل)، كاف على قراءة من كسر (وأن)، وحسن على قراءة الفتح" اهـ.
    الفـــرع الخامس:
    بعض الأمثلة التي ساقها للوقف الذي هو حسن باعتبار وغير حسن باعتبار آخر، وهي مواضع ذكرها على سبيل التمثيل لا الحصر، نوردها أيضاً هنا للفائدة.
    قال ابن الجزري رحمه الله:
    " وقد يكون الوقف حسناً على تقدير، وكافياً على آخر، وتاماً على غيرهما نحو قوله تعالى: (هدى للمتقين)، يجوز أن يكون حسناً إذا جعل: (الذين يؤمنون بالغيب) نعتاً (للمتقين)، وأن يكون كافياً إذا جعل (الذين يؤمنون بالغيب) رفعاً بمعنى: هم الذين يؤمنون بالغيب، أو نصباً بتقدير: أعني الذين، وأن يكون تاماً إذا جعل (الذين يؤمنون بالغيب) مبتدأ، وخبره: (أولئك على هدى من ربهم)" اهـ.
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: فــوائد نشرية

    فوائد جميلة
    ساعود للاطلاع عليها كاملة
    واتمنى عليكم المواصلة كتب الله لكم الاجر

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك