شيخنا الفاضل ما زلنا ننتظر من عطاءاتكم في هذا الباب ...
فلا تبخلوا علينا زادكم الله من علمه وفضله