+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 9 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 85

الموضوع: أسانيد القراءات العشر

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد

    السلام عليكم و رحمة الله:

    إنه لا تسعفني الكلمات للعرفان بفضلكم و الإعتراف بعلمكم، فأنتم يا شيخنا من يخوض في بحر العلم العرِم، و من هو مثلي يقف على شطئه يكاد يغرق فيه، فجزاك الله خير ما يجزي به عباده الصالحين.


    ما حملني على المداخلة هو اكتشافي متأخرًا جدًا لمحاضرات النشر الصوتية المسجلة، ابتداء من المحاضرة الزاخرة رقم 26، و ما تلاها من شرح لباب الأسانيد، غير أني لاحظت في المحاضرة 32 تسَارعا (جميع طرق ورش جملة واحدة)، "و لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين"، يفوتني الدرس و مجالسة العلماء ثم يفوتني السؤال؟

    إن دراسة الأسانيد ليس حصرا لعدد الطرق ولا هو تفنن في الحساب، لأن ابن الجزري كان يمكنه أن يعدد فقط الطرق الأدائية و البقية يحيله على الكتب. (و هذه منهجية أخرى كان يمكنه اعتمادها)
    إن الشيخ الجكني يجمع لنا في شرحه من الفوائد ما يعز علينا جمعه من الكتب، و لا يظنن أحد أن الأمر مجرد تلاوة لسلسلة الأسانيد لأن النشر المطبوع فيه من السقط و التصحيف ما لا يخفى على طالب العلم.

    في الأخير، هذه بعض المسائل وددت التنبيه عليها:
    1. تصحيف الأسماء: مثال ذلك "اليشكري" حتى في غاية النهاية "المحقق" يظل مصَحَّفا.
    2. تعدد الأسماء لنفس الشخص: مثال ذلك "الكارزيني" أو "أبو الفضل العباسي" فابن الجزري في كل مرة يأتي له بشق ما اسمه كأنما هو شخص آخر.
    3. اتصال الأسانيد: باستثناء المواضع التي سهى فيها الشيخ الجزري كموضع "جعفر الخولاني" فإنه يعمد دائما في نهاية إسناد طريق معينة إلى إحكام صلة السند، و مثال ذلك طريق "الأصبهاني"
    4. كثرة الطرق عن الحمامي و النقاش و ابن مجاهد
    5. معرفة كل قارئ مذكور في الأسانيد من خلال ترجماتهم في غاية النهاية أو غيرها، للتأكيد على وجوده
    6. أسماء كتب القراءات: فهي ترد متشابهة إلا لمن يعرفها، مثال ذلك "التلخيص"، "الغاية"، "الروضة"
    7. أثبت ابن الجزري أسانيد الهذلي على كثرة استدراكه عليه في غاية النهاية، و هنا أرجو من الشيخ الإضاءة على هذا الأمر.

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد


    سبب اختيار راويين لكل قارئ:

    السبب في اعتماد راويين فقط لكل قارئ هو معادلة حروف الأبجدية 28 وفقا لترميز الطيبة:
    أبج دهز حطي كلم نصع فضق رست ثخذ ظغش و

    التوضيح: قاعدة لكل قارئ راويان (1-2)
    10 رموز (قراءات) + 20 رمزا (روايات) = 30 رمزا > 28

    الحل
    9 رموز (قراءات) + 18 رمزا (روايات) = 27 رمزا

    لأجل ذلك فقط لم يجعل لخلف العاشر و راوييه رموزا
    ولأجل ذلك لا تحتوي الطيبة على رموز حرفية بخلاف الشاطبية (7 + 14 = 24)

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد


    ملاحظة مهمة حول منهجية العدّ عند ابن الجزري:

    1. يعد ابن الجزري إسناده إلى أي كتاب طريقا واحدة مهما تفرعت و تعدد فيها الشيوخ.
    2. يعد ابن الجزري سنده الأدائي طريقا واحدة مهما تفرعت و تعدد فيها الشيوخ، و مثال ذلك: قوله: "بإسنادي إلى الخشاب قرأت بها بضم الميمات: على شيوخي الثلاثة المصريين على الصائغ على الكمال الضرير على أبي الجود على الخطيب على الخشاب على أبي الحسين نصر بن عبد العزيز الشيرازي الفارسي"

    و بناء عليه: عندما ذكر أن طرق الشاطبي الثلاث طريق واحدة وفقا "لمنهجه" فله الحق في ذلك، لأنه اصطلح عليه و لم يغير ذلك مطلقا إلى نهاية الأسانيد، و مثل ذلك طرق الغاية الأربعة. (يمكن ملاحظة ذلك من خلال أنه فصل ذلك في إسناد نافع فقط و لم يعد يذكره في بقية الأسانيد)

    الفائدة: لكل الذين ينتجهون غير منهجية ابن الجزري في العدّ بأن عدّوا طريق الشاطبية ثلاث طرق أن يعدوا طرق ابن الجزري إلى الشاطبية، لأن نهاية الأسانيد عند ابن الجزري و إسناده إلى الكتب متفرع و يتعدد فيه الشيوخ.

    مثال: كتاب الشاطبية ص 53
    " وهي القصيدة اللامية المسماة بحرز الأماني ووجه التهاني من نظم الإمام العلامة ولي الله أبي القاسم القاسم بن فيرة بن أحمد الرعيني الأندلسي الشاطبي الضرير وتوفى في الثامن والعشرين من جمادى الآخرة سنة تسعين وخمسمائة بالقاهرة.
    أخبرني بها الشيخ الإمام العالم شيخ الأقراء أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد ابن علي بن البغدادي بقراءتي عليه بعد تلاوتي القرآن العظيم بمضمنها في أواخر سنة تسع وستين وسبعمائة بالديار المصرية. وقرأتها قبل ذلك على الشيخ الإمام الحافظ شيخ المحدثين أبي المعالي محمد بن رافع بن أبي محمد السلاسي بالكلاسة شمالي جامع دمشق المحروسة قالا أخبرنا بها الشيخ الأصيل المقرئ أبو علي الحسن بن عبد الكريم بن عبد السلام الغماري المصري قراءة عليه ونحن نسمع قال أخبرنا بها الشيخ الإمام العالم الواهد أبو عبد الله محمد ابن بن يوسف القرطبي قراءة عليه وأنا أسمع قال أخبرنا ناظمها قراءة وتلاوة زاد شيخنا ابن رافع فقال وأخبرنا بها أيضاً الشيخ الإمام مفتي المسلمين أبو الفدا إسماعيل بن عثمان بن المعلم الحنفي قراءة عليه وأنا أسمع قال أخبرنا بها الشيخ الإمام العلامة أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الصمد السخاوي قراءة وتلاوة قال أخبرنا ناظمها كذلك. وأخبرني بها الشيخ الإمام أبو العباس أحمد بن الحسين بن سليمان الكفري بقراءتي عليه وتلاوتي القرآن العظيم بمضمنها قال قرأتها على الشيخ المقري أبي عبد الله محمد بن يعقوب بن بدران الجرائدي قال أخبرنا الشيوخ: الإمام الكمال أبو الحسن علي بن شجاع بن سالم الضرير والسديد عيسى بن مكي بن حسين المصري والجمال محمد ابن ناظمها قراءة وتلاوة على الأول وسماعاً وقراءة وتلاوة إلا محمد ابن ناظمها المذكور فبسماعه من أولها إلى سورة (ص) وإجازته منه لباقيها.
    وقرأ بمضمنها القرآن كله على جماعة من الشيوخ منهم الشيخ الإمام العالم التقي أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن البغدادي المصري الشافعي شيخ الاقراء بالديار المصرية وذلك بعد قراءتي لها عليه قال قرأتها وقرأت القرآن بمضمنها على الشيخ الإمام الأستاذ أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الخالق المصري الشافعي المعروف بالصائغ شيخ الاقراء بالديار المصرية، قال قرأتها وقرأت القرآن العظيم بمضمنها على الشيخ الإمام العالم الحسيب النسيب أبي الحسن علي بن شجاع بن سالم بن علي بن موسى العباس المصري الشافعي صهر الشاطبي شيخ الاقراء بالديار المصرية قال قرأتها وتلوت بها على ناظمها الإمام أبي القاسم الشاطبي الشافعي شيخ مشايخ الاقراء بالديار المصرية وهذا إسناد لا يوجد اليوم أعلى منه تسلسل بمشايخ الاقراء وبالشافعية وبالديار المصرية وبالقراءة والتلاوة إلا أن صهر الشاطبي بقي عليه من رواية أبي الحارث عن الكسائي من سورة الأحقاف مع أنه كمل عليه تلاوة القرآن في تسع عشر ختمة إفراداً ثم جمع عليه بالقراءات فلما انتهى إلى الأحقاف توفى وكان سمع عليه جميع القراءات من كتاب التيسير وأجازه غير مرة فشملت ذلك الإجازة على أن أكثر أئمتنا بل كلهم لم يستثنوا من ذلك شيئاً بل يطلقون قراءته جميع القراءات على الشاطبي وهو قريب...."

    وهنا أترك العدّ لأصحاب هذا المنهج (وهو صحيح و دقيق).

    يقول ابن الجزري رحمه الله في بداية باب الأسانيد: ص50
    " وجمعتها في كتاب يرجع إليه، وسفر يعتمد عليه، لم أدع من هؤلاء الثقات الأثبات حرفاً إلا ذكرته، ولا خلفاً إلا أثبته، ولا إشكالاً إلا بينته وأوضحته، ولا بعيداً إلا قربته، ولا مفرقاً إلا جمعته ورتبته، منبهاً على ما صح عنهم وما شذ ما انفرد به منفرد وفذ. ملتزماً للتحرير والتصحيح والتضعيف والترجيح معتبراً للمتابعات والشواهد. رافعاً إبهام التركيب بالعزو المحقق إلى كل واحد جمع طرق بين الشرق والغرب، فروى الوارد والصادر بالغرب، وانفرد بالإتقان والتحرير، واشتمل جزء منه على كل ما في الشاطبية والتيسير، لأن الذي فيهما عن السبعة أربعة عشر طريقاً، وأنت ترى كتابنا هذا حوى ثمانين طريقاً تحقيقاً، غير ما فييه من فوائد لا تحصى ولا تحصر، وفرائد دخرت له فلم تكن في غيره تذكر، فهو في الحقيقة نشر العشر، ومن زعم أن هذا العلم قد مات قيل له حيي بالنشر. وأني لأرجو عليه من الله تعالى عظيم الأجر وجزيل الثواب يوم الحشر، وأن يجعله لوجهه الكريم من خالص الأعمال، وأن لا يجعل حظ تعبي ونصبي فيه أن يقال، وأن يعصمني في القول والعمل من زيغ الزلل وخطأ الخطل."

    سبحان الله..لله دَرُّه..
    هل هذا شأن من يخطئ في عمليات الجمع أو المظطرب المنهج!؟ ... كلآ...

    ملاحظة: هكذا فهمتُ قول الشيخ الجكني أن ابن الجزري لم يكن يُعنى بحساب الطرق، لأنه لو أراد تفصيل الطرق لفعل ذلك و لأن منهجه الوقوف في السند على الكتب دائما (إلا طرق الداء)، لا أنه لم يكن يجيد الحساب أو أنه أخطأ "حاشاه" في عمليات الجمع، لأنه لا غاية ذاتية في الحساب و لا إعجاز فيه و لا موافقات، و إنما فائدة عدّ الطرق معرفة الطرق ذاتها و درجتها من حيث العلو و معرفة المقرئين كما بينه الشيخ الجكني حفظه الله.

    و أخيرا أريد التأكيد أنه لا اضطراب في منهج ابن الجزري في العد. ولا أريد تحويل الموضوع إلى جداول محاسبات لأن الحساب لا يقدم و لا يؤخر و لا يسمن ولا يغني من جوع، و لكن حالما ينتهي صيد فوائد المحاضرات، سأعرض إن شاء الله إلى بعض الحساب.

    هنا أقف، لأختم بسؤالين:
    1. هل تزامن نظم الطيبة مع كتابة النشر أم لا؟
    2. أحصيت 34 أصلا من المحاضرة 26، أرجو من الأخوة و الأخوات التحقيق في ذلك. (ماذا عن الدر النثير للمالقي و الإرشاد الكبير أو الصغير؟)

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد


    هذا حصر لكتب أصول النشر المذكورة في إسناد نافع المدني (29 كتابا): (العدد الأول = مجموع ما ورد من ذكر للكتاب)

    24 . الكامل - أبو القاسم الهذلي
    13 . المستنير - ابن سوار
    10 . التجريد - ابن الفحام
    7 . الكفاية الكبرى - أبو العز القلانسي
    6 . المبهج - سبط الخياط
    6 . غاية الإختصار - أبو العلاء الهمذاني
    5 . المصباح - أبو الكرم الشهرزوري
    5 . تلخيص العبارات - ابن بليمة
    5 . الإرشاد - أبو العز القلانسي
    4 . الإعلان - الصفراوي
    4 . التلخيص - أبو معشر الطبري
    4 . الروضة - موسى المعدل
    3 . التذكرة - طاهر بن عبد المنعم بن غلبون
    3 . الجامع - أبو الحسن الخياط
    3 . الروضة 11 - أبو علي المالكي
    3 . الغاية - أبو بكر بن مِهران
    3 . الكافي - أبو عبد الله بن شريح
    3 . المجتبى - أبو القاسم الطرَسوسي
    3 . الهداية - أبو العباس المهدوي
    2 . التبصرة - مكي بن أبي طالب
    2 . التيسير - أبو عمرو الداني
    2 . الشاطبية - أبو القاسم الشاطبي
    2 . الكفاية في الست - سبط الخياط
    1 . التذكار - أبو الفتح بن شيطا
    1 . السبعة - ابن مجاهد
    1 . العنوان - أبو طاهر النحوي
    1 . القاصد - أبو القاسم الخزرجي
    1 . المفتاح - أبو منصور بن خيرون
    1 . الهادي - أبو عبد الله القيرواني

    ملاحظة:
    1. أول موضع "لغاية الإختصار" يذكره من طريقين (أبو بكر الشيباني و أبو منصور النهري ) لكنه يعده طريقا واحدة، و عليه بما أننا نعدّ الكتب فيكون المجموع 6
    2. موضع "التلخيص" للطبري عن الطُّرَيثيثي كما بين الشيخ الجكني أنه غير موجود في التلخيص الذي وصلنا. لكن نثبته على فرض صحة نقل ابن الجزري، و الله أعلم.

    الرجاء المراجعة و التصويب، جزاكم الله كل الخير.

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد


    فائدة 1:

    عطفا على حديث الشيخ الجكني عن أبي الكرم الشهرزوري لإجازته بالقرءان و هو ابن 5 سنوات عن أبو بكر الخياط، أجد في ترجمة أبو اليمن الكندي في غاية النهاية (1307) شيئا من مثله، أحسب أن فيه فائدة:

    "زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن سعيد ابن عصمة بن حمير العلامة تاج الدين أبو اليمن الكندي البغدادي التاجر المقرئ النحوي اللغوي الأديب الحنفي نزيل دمشق، ولد في شعبان سنة عشرين وخمسمائة ببغداد، وتلقن القرآن على سبط الخياط وله نحو من سبع سنين وهذا عجيب وأعجب من ذلك أنه قرأ القراءات العشر وهو ابن عشر وهذا لا يعرف لأحد قبله، وأعجب من ذلك طول عمره وإنفراده في الدنيا بعلو الإسناد في القراءات والحديث فعاش بعد أن قرأ القراءات ثلاثاً وثمانين سنة وهذا ما نعلمه وقع في الإسلام، اعتنى به شيخه أبو محمد عبد الله بن علي سبط الخياط فأقرأه كل ما قرأ به على شيوخه حتى قرأ عليه بكتب أبي العز القلانسي وبالكامل للهذلي وبالاتضاح للاهوازي وبالأيضاح له وبالوجيز له وبالاقناع له بحق تلاوته بذلك على أبي العز عن الهذلي وعن غلام الهراس عن الأهوازي تلاوة متصلة ثم قرأ بالروايات الست على هبة الله بن الطبر وهي التي مجموعة في كتاب الكفاية لسبط الخياط وقرأ بالعشر على أبي منصور محمد ابن خيرون وأبي بكر محمد بن الخضر بن إبراهيم المحولي وتلا بالروايات الخمس على أبي الفضل محمد بن عبد الله بن المهتدي بالله وهي التي تلقاها عن أبي الخطاب عن الحمامي وسمع كتاب ابن مجاهد على أبي الحسن بن توبة، ثم قدم دمشق وتصدر بها للاشتغال زماناً ونال من بني أيوب جاهاً عريضاً خصوصا عن الملك المعظم عيسى بن العادل فإنه كان ينزل إليه إلى قاعته بدرب العجم يشتغل عليه وحصل دنيا كثيرة، أخذ عنه القراءات العلم على بن محمد بن عبد الصمد السخاوي والقاسم بن أحمد الأندلسي والمنتجب الهمذاني وشيخ الشيوخ عبد العزيز الحموي والكمال إبراهيم بن أحمد بن فارس وعبد الرحمن بن فاضل بن السيوري وعبد القادر بن محمد بن الحسن بن أكاف وسمع منه الحروف من كتاب الإيجاز لسبط الخياط ورواها عنه أبو الحسن علي بن أحمد بن عبد الواحد بن البخاري وروى عنه القراءات بالاجازة عمر بن القواس، وكان حسن الأخلاق طيب المزاج مكرماً للغرباء حجة في النقل متبحراً في علوم وفيه يقول السخاوي.
    لم يكن في عصر عمرو مثله وكذا الكندي في آخر عصر
    فهما زيد وعـمـرو إنـمـا بني النحو على زيد وعمرو
    توفي في شوال سنة ثلاث عشرة وستمائة بدمشق ودفن بسفح قاسيون."


    إشكال:
    عبارة ابن الجزري "لا يُعرف لأحد قبله" تبعث على التحقيق في الأمر. (لأجل الإستيضاح فقط)

    الرجاء تبيان كيف أُستُنتج أن أبو الكرم أجيز وهو ابن خمس سنوات. لأني لا أجد في ترجمة أبي الكرم (2652) أنه ذكر تاريخ ولادته.

    فائدة2:
    لقد وقفت على نص ثاني ورد في كتاب "الباعث الحثيث" شرح اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير / شرح أحمد محمد شاكر / تعليق ناصر الدين الألباني (فصل "كيفية سماع الحديث وتحمله وضبطه" ص 325)، يذكر أن صبيا قرأ القرءان و هو ابن 04 سنوات.

    "قال الشيخ أبو عمرو: وبلغنا (1) عن إبراهيم بن سعيد الجوهري أنه قال: رأيت صبياً ابن أربع سنين قد حمل إلى المأمون قد قرأ القرآن ونظر في الرأي، غير أنه إذا جاع يبكي."

    تهميش
    (1):
    أخرج القصة الخطيب في "الكفاية" ص 117
    و غمز في القصة العراقي "في التقييد و الإيضاح" ص 165
    وانظر مثل ذلك -بنسق آخر- في تاريخ بغداد (10/144)


  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد


    1. طريقي الإرشاد و الكفاية الكبرى: أبو علي القلانسي عن أبي علي الواسطي عن الحمامي عن ابن أبي مهران عن الحلواني عن قالون
    2. طريق الكفاية الكبرى: أبو علي القلانسي عن أبي علي الواسطي عن الحمامي عن هبة الله بن جعفر عن الأصبهاني

    السؤال:
    لماذا لم يذكر الإرشاد في الطريق الثانية؟ وهل يخلو كتاب الإرشاد مطلقا من هذه الطريق؟

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الحكيم دبابش مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله:

    1. طريقي الإرشاد و الكفاية الكبرى: أبو علي القلانسي عن أبي علي الواسطي عن الحمامي عن ابن أبي مهران عن الحلواني عن قالون
    2. طريق الكفاية الكبرى: أبو علي القلانسي عن أبي علي الواسطي عن الحمامي عن هبة الله بن جعفر عن الأصبهاني

    السؤال:
    لماذا لم يذكر الإرشاد في الطريق الثانية؟ وهل يخلو كتاب الإرشاد مطلقا من هذه الطريق؟
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
    جزيت خيراً أخي الكريم على هذا الموضوع القيم، وأسأل الله لك فيه التوفيق والسداد، ولم يتيسر لي ـ إلى الآن ـ قراءته كاملاً، وسأحاول التفرغ له لقراءته حرفاً حرفاً، أما بالنسبة لاستفساركم فأنبه:
    أولاً: أن القلانسي هو أبو العز ـ فيما أعلم ـ وليس أبو علي، وربما كانت كابتكم له (أبو علي) سبق قلم.
    ثانياً: لم يذكر الإرشاد في الطريق الثانية، لأن كتاب الإرشاد ليس فيه رواية ورش أصلاً، وإنما قراءة نافع من روايتي: قالون, وإسماعيل بن جعفر.
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    533

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد

    أثبت ابن الجزري أسانيد الهذلي على كثرة استدراكه عليه في غاية النهاية، و هنا أرجو من الشيخ الإضاءة على هذا الأمر.
    هذه نقطة مهمة وجديرة بالبحث ، وهي مدى قوة وعلوّ مكانة الإمام الهذلي رحمه الله وكتابه " الكامل " عند ابن الجزري رحمه الله ، كيف لا : وكتاب الكامل هو أعلى مرويات ابن الجزري كما قال الإمام ان حجر رحمه الله .
    ومع ماللهذلي وكتابه من مكانة ، فإنه أيضاً هو أكثر كتاباً تعرّض لنقد واستدراك ابن الجزري ، فبالكد لم يسلم " سند " أو " طريق " منه إلا وعلّق عليه ؛ إما بالوهم أو الانفراد أو عدم التصويب .
    لكن الأهم من ذلك ، وهو ما اتضح لي :
    أن ابن الجزري رحمه الله له أقوال متضاربة في بعض المسائل في الكتابين ؛ أعني " النشر " و " غاية النهاية " فيذكر في أحدهما ما يخالف الآخر في نفس القضية ومن أشهر ذلك الطرق الثلاثة في طريق الداجوني عن هشام عن ابن عامر رحمه الله ؛ الحسن بن خشيش ، وأحمد بن الصقر ، ومحمد بن يعقوب الأهوازي ، من قراءتهم على زيد بن أبي بلال ، فاستبعدها في الغاية ، واعتمدها في النشر .
    وكنت كتبت فيها مقالاً هنا ، لكن لا أتذكر رابطه الآن.
    والله أعلم .
    الجكني
    أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    مشرف كرسي الشيخ يوسف عبداللطيف جميل للقراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    عضو الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه
    عضو المجلس العلمي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم
    صفحتي في تويتر : https://twitter.com/salemjk
    صفحتي في الفيس بوك : https://www.facebook.com/salemjk

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد

    السلام عليكم و رحمة الله،

    بارك الله في الشيخ أبي تميم و الشيخ الجكني على ما وسعاني به من رعاية و اهتمام و شرحٍ لفوائد هي بحق مصابيح تضيء طريق طالب العلم.

    ابتداءً، من خلال محاضرات النشر الصوتية عن التواتر و صحة السند، برز لدي سؤالان:
    1. كيف اختار ابن الجزري طرقه من كتب القراءات؟ (ذكر الشيخ الجكني أن ابن الجزري كان يعتزم جمع كل طرق القراءات الصحيحة في كتابٍ، غير أنه توفي رحمه الله، وهنا يظهر سؤال جانبي: هل يوجد من قام بهذا الأمر؟)
    2. ما هو مقياس تواتر القراءات؟ (هل هو عددي، وما مقداره ثم كيف يتحقق؟)

    ولقد حاولت فهم اختيارات ابن الجزري لطرقه (في قراءة نافع مثلا) إذ قمت بتتبع كتاب المستنير و طرقه (ثاني كتاب يأخذ منه أسانيدا)، فظهر لدي ثلاث إشكالات:

    الإشكال الأول:
    طريق الحمامي (2157): عن النقاش عن أبي الحسن بن أبي مهران الحلواني عن قالون عن نافع، من 16 طريقا:
    ...
    الرابعة: أبو علي العطار (أدائية)
    الخامسة: أبو علي الشرمقاني (أدائية)
    السادسة: من كتاب الجامع لأبي الحسن الخياط
    السابعة: من كتاب المستنير لابن سوار: طريق واحدة
    1. أبو الحسن الخياط
    ...

    السؤال: أبوي علي العطار و الشرمقاني من شيوخ ابن سوار، و عليه:
    هل طريق "أبو علي العطار عن الحمامي عن النقاش عن أبي الحسن بن أبي مهران الحلواني عن قالون" غير موجودة مطلقا في المستنير؟
    هل طريق "أبو علي الشرمقاني عن الحمامي عن النقاش عن أبي الحسن بن أبي مهران الحلواني عن قالون" غير موجودة مطلقا في المستنير؟

    الإشكال الثاني:
    طريق ابن العلاف (2341): عن ابن بويان عن أبي نشيط عن قالون عن نافع، 01 طريق واحدة:
    من المستنير لابن سوار: طريق واحدة
    1. أبو علي الشرمقاني

    السؤال: الحسن العطار و ابن فارس الخياط من شيوخ ابن سوار، و عليه:
    هل طريق "الحسن بن علي العطار عن ابن العلاف عن ابن بويان عن أبي نشيط عن قالون" غير موجودة مطلقا في المستنير؟
    هل طريق "ابن فارس الخياط عن ابن العلاف عن ابن بويان عن أبي نشيط عن قالون" غير موجودة مطلقا في المستنير؟

    ملاحظة:
    ما قمت به هو مقابلة شيوخ ابن سوار مع من أخذ القراءة عن ابن العلاف و الحمامي - بالإعتماد على غاية النهاية

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: حوسبة الإسناد


    من أجل فهم منهجية ابن الجزري في بناء الأسانيد ثم اختيار طرقه، رأيت أن أعقد مقارنة بين أسانيد ابن الجزري و أبو القاسم الهذلي من رواية ورش، من حيث طريقة تركيب و عرض الأسانيد.

    ملاحظة أساسية: قسم الأسانيد من كتاب الكامل "بتحقيق" جمال بن السيد بن رفاعي الشايب، ليس بـ "كاملٍ" (ينقل من غاية النهاية تراجم مكتملة على الهامش، كان يكفيه أن يذكر الصفحة و المرجع فقط)، غير أني لم أقف على غيره، مع ذلك قررت بناء مخطط لأسانيد الهذلي من رواية ورش فقط، لأنه تحصُل الفائدة التي أريدها من هذا الموضوع. (مع كامل الإحترام و التقدير للمحقق)

    تحليل:
    1. عدد الطرق 58 طريقا (حسب نص الكامل)
    2. كل الطرق تنتهي عند الهذلي
    3. لا يوجد ذكر لأي كتاب
    4. على نوعين: قرأت، أخبرني
    5. أغلب الطرق مختصرة النهاية (توحي بأنه يوجد انقطاع لمن لا يعرف القارئ الأخير)
    6. مع عدم وجود تحقيق للتصحيفات و السقط لا يمكن القول بخطأ أو وهم الهذلي.
    7. بالإعتماد على ما نعرفه من تراجم القراء يمكن متابعة الأسانيد و توثيقها مع التحفظ.
    8. الأسانيد غير مسلسلة منهجيا ضمن نفس أسانيد الراوي (يستحضرها ثم يكتبها)

    نتائج:
    1. إختار ابن الجزري 16 طريقا عن ورش، وهنا السؤال هل كل البقية لا تحقق شروط صحة السند عند ابن الجزري؟ أرجو بحث هذا الأمر.
    2. منهج ابن الجزري في تركيب الأسانيد من مصادر مختلفة كثيرة غاية في الدقة و الضبط، و لو اتبع منهج الهذلي لاختلطت أسانيده، وصعُب فَهمها، ومن ثم تضيع قيمتها، و ربما هذا هو سبب الوهم الذي ينتقد به الهذلي (في المواضع التي ثبتت بالتحقيق العلمي أنه وهم فيها)، و الله أعلم
    3. توجد فائدة جليلة لو قام علماء القراءات بإعادة صياغة أسانيد الهذلي وفق منهجية ابن الجزري، لأن قراءتها صعبة (حتى لمجرد المراجعة)

    سؤال:
    1. أين عرَّف الهذلي القراء الذين أوردهم في أسانيده؟
    2. هل للهذلي كتاب في تراجم القراء؟
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 9 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أسانيد القراء العشر ورواتهم البررة
    بواسطة حُلى الجنة في المنتدى كتب القراءات
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 02-01-2014, 01:20 AM
  2. الهادي شرح طيبة النشر في القراءات العشر والكشف عن علل القراءات وتوجيهها
    بواسطة محـــــــــــــب القراءات في المنتدى كتب التحريرات
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 11-23-2013, 07:13 PM
  3. الردود: 1
    آخر مشاركة: 01-10-2011, 09:31 PM
  4. القراءات العشر
    بواسطة أبو الخير صلاح كرنبه في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 01-22-2010, 08:09 PM
  5. الردود: 0
    آخر مشاركة: 12-15-2009, 11:41 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك