+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مدخل إلى علم توجيه القراءات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي مدخل إلى علم توجيه القراءات



    منقول للفائدة

    مدخل إلى علم توجيه القراءات


    كتبها :المختار ولد آمين





    1. تعريفه

    التوجيه لغة:

    مصدرُ وَجَّه المتعدّي بالتضعيف ، ويأتي بمعنيين:

    أ ـ وجَّه الشيءَ أي : جعلَه إلى جهة ، ومنه: { أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ ** [النحل: ٧٦].

    ب- وجَّه الشيءَ أي : بيَّنَ وجهه ، أو جعلَه ذا وجه ، أي حجة ودليل وبرهان ، ويقولون : لكلامك وجه أي صحة ، ومثلُه: { وَنَعَّمَهُ** [الفجر: 15] أي جعله ذا نعمة و(نضَّر الله وجهه) أي جعله ذا نُضرة ، وهذا المعنى الثاني هو الذي اشتق منه المعنى الاصطلاحي.
    واصطلاحا :
    عرَّفه الدكتور حازم حيدر بأنه: تبيينُ وجوه وعِلل القراءات والإيضاح عنها والانتصار لها

    واخترتُ أن أعرِّفه بأنه:

    علم يُعنى بتفسير الأوجه المختلفة للقراءات القرآنية وفقَ القواعد العربية

    وأقصدُ بالقواعد العربية ما يشمل متنَ اللغة والنحوَ والصرفَ والبلاغة بفنونها الثلاثة (المعاني والبيان والبديع).

    2. موضوعه:

    الكلمات القرآنية التي قُرئت على أكثرَ من وجه.
    3. واضعه:
    وردت روايات شفهية عن ابن عباس (ت 68 هـ) والسيدة عائشة (ت 57 هـ) رضي الله عنهم في توجيههما لبعض القراءات ، ولَما بدأ التدوينُ في القرن الثاني كان التوجيه حاضراً ضمن مؤلفات اللغة والتفسير، كالكتاب لسيبوَيه (ت 180 هـ) وإعراب القرآن ـ أو معاني القرآن ـ للكسائي (ت 189 هـ) ومعاني القرآن للفراء (ت 207 هـ) وللأخفش (ت 215 هـ) ( ) أو من جاء بعدهم بيسير كابن جرير الطبري (ت 310 هـ) في تفسيره.

    أما إفرادُ هذا العلم بالتأليف فيرى بعض الباحثين( ) أن من أول من جمع (وجوه القراءات) هارون ابن موسى العتكي الأعور( ) ( ت حوالي 170 هـ) إلا أني لا أرى أن تلك (الوجوه) بالضرورة هي ما نحن بصدده ، بل أرى أنها القراءات نفسُها لا توجيهها.

    وعليه فمن أوائل المؤلفات المفردة لهذا العلم كتاب الاحتجاج في القراءات لأبي بكر محمد بن الحسن بن مقسم العطار (ت 354 هـ) وفي عصره ألَّف أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت 370 هـ) علل القراءات ، وألَّف الحسين بن محمد بن خالَوَيه (ت 370 هـ) إعراب القراءات السبع وعللها وأبو علي الحسن بن عبد الغفار الفارسي (ت 377 هـ) الحجة في علل القراءات السبع التي حواها كتاب السبعة لشيخه ابن مجاهد (ت 124 هـ).

    وهذه الكتب الثلاثة الأخيرة مطبوعة ، وهي أول ما وصلنا مما أفرد في هذا العلم الشريف.
    4.استمداده:
    سبق في التعريف أن هذا العلم تفسيرٌ بمقتضى اللغة العربية للأوجه القرآنية ، وبناء عليه فهو مستمَدّ من اللغة من حيث هي ، ومصادره مصادرها ، وعليه فهو مأخوذ من المصادر التالية:

    • القرآن الكريم نفسُه ـ باعتباره أهم مصادر اللغة العربية ـ فكم من قراءة حجتها لفظ قرآني سواء كان مما اختلف فيه القراء أم لا ، ومن طريفِ أمثلة هذا النوع أن قراءةَ : {وَمَا اْلِتْنَاهُمْ ** [الطور:21] بحذف الهمزة وكسر اللام ـ وهي وجهٌ عن قُنبل
    ـ حجتها قراءةُ الجمهور في قوله تعالى : { لاَ يَلِتْكُمْ** [الحجرات: 14] وبالمقابل فإن قراءة أبي عمرو ويعقوبَ : {لاَ يَأْلِتْكُمْ ** حجتها قراءة الجمهور في { وَمَا أَلَتْنَاهُمْ**

    • الحديث الشريف عند من يحتج به في اللغة ، ومن أمثلته احتجاجُ أبي عُبيدٍ القاسم بن سلام ( ت 224 هـ) لقراءةِ {نِعْمَّا** [البقرة: :
    « نِعْمَّا المالُ( ، النساء 58] بإسكان العين مع تشديد الميم بقوله الصالح مع الرجلِ الصالح
    • الشعر العربي المحتجُّ به ـ أي ما قيل قبل سنة 180 هـ تقريبا ـ ومن أمثلته احتجاجهم لقراءتيْ {الْمَيِّت** و {الْمَيْت** بالتشديد والتخفيف بقول عَدي ابن الرعلاء وهي أمه

    ليسَ مَنْ ماتَ فاستراحَ بميْتٍ إنَّما المَيْتُ مَيِّتُ الأَحْيَاءِ
    إنما المَيْتُ مَنْ يعيشُ كئيباً كاسِفاً بالُهُ قليلَ الرَّجاءِ
    • النحو ، ومن أمثلته توجيه القراءات الأربع في قوله تعالى: { لَيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ** [البقرة: 177].

    • الصرف ، ومن أمثلته القراءتان في {يَحْسَبُ** و{فَمَكَثَ** و {يَلْمِزُكَ**.

    • متن اللغة ، أي مفرداتها ، ومن أمثلته قراءاتُ: {فَتَبَيَّنُوا** و {فَتَثَبَّـتُوا** و{تَتْلُوا** و {تَبْلُوا** .

    • اللهجات العربية ، ومن أمثلة احتجاجهم بها ما ذكروه في توجيه القراءات المختلفة في الهمز بأنواعه ، والإدغام والإظهار ، وأغلبُ أبواب الأصول هي من هذا النوع.

    • البلاغة بفنونها الثلاثة ، ومن أمثلته ما يذكره الموجهون من لطائف الغيبة والخطاب ، والتذكير والتأنيث ، والجمع والإفراد ، والتشديد والتخفيف ، كلٌّ في موضعه ، وحسب موقعه ، ومن طريف ذلك توجيهُ قراءة حمزةَ {فَمَا اسْطَّاعُواْ** [الكهف: 97] بالتشديد بما يوحيه ذلك من العجز عن صعود السد مع شدة التكلف المدلولِ عليه بالتشديد ، ومن ذلك القراءات في {أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا** [الإسراء: 16].
    5. ثمرته:

    ثمرة هذا العلم العامة هي : حماية القراءات القرآنية من الطعن فيها من الناحية اللغوية.

    ويتفرع عن هذه الفائدة عدةُ فوائدَ منها :

    • الثقة بصحة القراءات وموافقتها لشرط اللغة.

    • تثبيت معلومات طالب علم القراءات القرائية بحمايتها من التشكيك أو النفي.

    • تكثير معاني الآية الواحدة بقراءتها على وجوه لكل منها معنى.

    • تخصيص عام أو تقييد مطلق أو غير ذلك.

    • التعرف على أوجه متعددة من الإعجاز البلاغي للقرآن.

    • التعرف على كثير من اللهجات العربية.

    • المعونة على التدبر.

    • إكساب الطالب علوما لغوية متعددة.
    6.فضله:

    قال الزركشي : النوع الثالث والعشرون: معرفة توجيه القراءات وتبيين وجه ما ذهب إليه كل قارئ ، وهو فن جليل ، وبه تعرف جلالة المعاني وجزالتها ، وقد اعتنى الأئمة به وأفردوا فيه كتبا

    وفي تفسير القرطبي : قال أبو بكر وعمر رضي الله عنهما: لَبعضُ إعراب القرآن أحب إلينا من حفظ حروفه

    وقال ابن عطية: إعراب القرآن أصل في الشريعة، لأن بذلك تقوم معانيه التي هي الشرع… وقال الحسن أهلكتهم العجمة يقرأ أحدهم الآية فيعيى بوجوهها حتى يفتري على الله فيها

    وقال الإمام الداني (ت : 444 هـ) في الأرجوزة المنبهة في صفة من لا يؤخذ عنهم العلم (البيتان : 499 ، 500) :

    وكل من لا يعرف الإعرابا فربَّما قد يترك الصوابا وربما قد قوَّل الأيمَّهْ ما لا يجوز وينال إثمه وقال أبو الحسن علي بن عبد الغني الحُصْري ( ت : 488 هـ ) في قصيدته الرائية في قراءة نافع (الأبيات ):

    وأحسِنْ كلام العُرْب إن كنت مقرئًا وإلا فتخطي حين تقرأ أو تُقري
    لقد يدَّعي علم القراءة معشر وباعهم في النحو أقصر من شبر
    فإن قيل ما إعراب هذا ووزنه رأيت طويل الباع يقصر عن فِتر
    7. نسبته:

    هو أحد علوم القرآن ـ من جهة ـ وعلوم العربية من جهة أخرى ، ولذا فهو من العلوم الشرعية باعتبار ، ومن علوم الآلة باعتبار آخر ، لكن تصنيفه في علوم القرآن أشهر ، لصلته المباشرة بكتاب الله تعالى.
    8.اسمه:

    تعرض العلماء لهذا العلم الشريف ، وألفوا فيه تحت أسماءٍ كثيرة منها:

    • التوجيه وهو أشهرها.

    الاحتجاج ، أو حجة القراءات.

    • وجوه القراءات.

    • معاني القراءات.

    • إعراب القراءات.

    • الانتصار للقراءات.

    • نكات القراءات.

    • تعليل القراءات.

    • تخريج القراءات.

    9. حكم تعلمه:

    بعد معرفة أهمية هذا العلم وضرورته ، فمن المعلوم أنه ليس مما يضطر إليه كل مسلم في خاصة نفسه ، وما كان بهذه المثابة فإنَّ العلماء يَعدونه من فروض الكفايات التي تجب على المجموع بحيث إذا قام به من يكفي سقط الوجوبُ عن الباقين.

    إلا أنه يبقى دون درجة الوجوب درجاتٌ من الطلب ، ويتأكد الطلبُ ـ لهذا العلم ـ في حق حافظ القرآن الكريم ، وهو في حق طالب القراءات آكد.

    قال الإمام ابن مجاهد شيخُ الصنعة ومسبِّع السبعة (ت : 324 هـ) مبينا أنواع حملة القرآن : ومنهم من يؤدي ما سمعه ممن أخذ عنه ، ليس عنده إلا الأداء لما تعلم ، لا يعرف الإعراب ولا غيره ، فذلك الحافظ ، فلا يلبث مثله أن ينسى إذا طال عهده ، فيضيع الإعراب لشدة تشابهه وكثرة فتحه وضمه وكسره في الآية الواحدة ؛ لأنه لا يعتمد على علم بالعربية ولا بصر بالمعاني يرجع إليه ، وإنما اعتماده على حفظه وسماعه ، وقد ينسى الحافظ فيضيع السماع وتشتبه عليه الحروف ، فيقرأ بلحن لا يعرفه ، وتدعوه الشبهة إلى أن يرويه عن غيره ويبرئ نفسه ، وعسى أن يكون عند الناس مصدقا ، فيحمل ذلك عنه وقد نسيه ووهم فيه وجسر على لزومه والإصرار عليه ، أو يكون قد قرأ على من نسى وضيع الإعراب ودخلته الشبهة فتوهم ، فذلك لا يقلَّدُ القراءةَ ولا يحتجُّ بنقله

    10. مسائله:

    عادةً ما يقصدُ العلماء بهذا البندِ ـ عند حديثهم عن التعريف بأي علم ـ إعطاءَ نموذج أو نموذجين تطبيقيين كعيِّنة يُراد بها تحصيلُ فكرة عن العلم ، ومن مسائل هذا العلم قولهم:

    • الحجة لمن كسر الهاء من {عَلَيْهِمْ** أنها لما جاورت الياء كره الخروج من كسر الى ضم لأن ذلك مما تستثقله العرب وتتجافاه في أسمائها ، والحجة لمن ضم الهاء أنه أتى بها على أصل ما كانت عليه قبل دخول حرف الخفض عليها

    • وقولهم في قوله تعالى : {بَلْ طَبَعَ** [النساء: 155] بالإدغام والإظهار : الحجة لمن أدغم مقاربةُ مخرج اللام من الطاء ، والحجة لمن أظهر أنه أتى بالكلام على الأصل ليفرق بين ما يتصل فلا يجوز إظهاره ولا الوقوف عليه كقوله : {وَالطَّارِقِ** وبين ما ينفصل ويوقف عليه كقوله : {بَلْ طَبَعَ**
    يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: مدخل إلى علم توجيه القراءات


    11. أنواعه:

    يتنوع توجيه القراءات بتنوع القراءات نفسها ـ حسب ما تقدم في الاستمداد ـ فمنها:

    • توجيه بالنحو.

    • توجيه بالصرف.

    • توجيه بالبلاغة.

    • توجيه باختلاف اللهجات العربية.

    • توجيه بتعدد المعاني.

    • توجيه بالفقه.

    • توجيه بالتفسير.
    12. الفرق بين توجيه القراءات وترجيح بعضها على بعض:

    مما هو معلوم أن القراءات تنقسم إلى قسمين كبيرين:

    • قراءات متواترة ، وهي القراءات العشر.

    • وقراءات شاذة ، وهي ما عدا تلك.

    فيجوز ويحسن ترجيح القراءات المتواترة على الشاذة.

    وكذا ترجيح الشاذة بعضها على بعض.

    أما الترجيح بين القراءات المتواترة فهو خطأ ، وخاصة بعد استقرارها وتميزها عن غيرها ، وذلك لِما توهمه المرجوحية من ضعف أو خلل لقراءة بلغت حد التواتر ، وتلقتها الأجيال بالقبول ، قال أبو جعفر النحاس : السلامة عند أهل الدين إذا صحت القراءات ألا يقال : أحداهما أجود ؛ لأنهما جميعا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيأثم من قال بذلك ، ذلك لأن اختلاف القراء عند المسلمين صواب بإطلاق ، وليس كاختلاف الفقهاء صوابا يحتمل الخطأ ، ولا نعلم أحدا من الصحابة كان يفضل قراءة على قراءة ، بل ينكرون تفضيل قراءة على قراءة من أي وجه

    وقال ابن حجر الهيتمي : ومما يجب على المتكلم في توجيه القراءات أن يوجه كلا من غير تعرض لتضعيف قراءة متواترة ، وما وقع من ذلك للزمخشري وغيره في مواضعَ فهو من زللهم وخطئهم

    13. العلوم ذات الصلة به:

    مرَّ بنا ـ أكثرَ من مرة ـ صلةُ توجيه القراءات بعدد من العلوم ، وخاصة العلوم العربية ، باعتبارها أصلاً ومستمَدّاً له ، ويضاف إليها علومٌ أخرى مثل :

    • التفسير ، فتوجيه القراءات نوع من تفسير القرآن، وكل تفسير لا يراعي القراءات المختلفة المعاني فهو قاصر ، إنما فسر بعض الآية وترك بعضاً آخر.

    وباعتبار التفسير أصلاً لعدد آخرَ من العلوم الإسلامية ، فيدخلُ بهذا الاعتبار :

    • العقيدة .

    • الفقه.

    • رسم المصحف.

    14. أسباب العناية به ، وأهم الكتب المصنفة فيه :

    كان السبب الأول لإنشاء هذا العلم والعنايةِ به تفسيرَ القرآن واكتشافَ أسراره اللغوية ، ثم بعد تقعيد القواعد النحوية والصرفية بدأ بعض اللغويين يحاكمون القراءات لتلك القواعد التي هي أغلبية لا كلية ، فجاءت رغبة خُدام القرآن في الدفاع عنه ، وبيان وجاهة القراءات لغويا ، وكان هذان أهم الأسباب.

    هذا ، ومما يجب التنبيه والتنبه إليه أنَّ التوجيه لاحقٌ لثبوت القراءة وفرع عنه ، وعليه فمهمة التوجيه هي تلمسُ التفسيرات اللغوية لِما صحَّ من القراءات بعد ثبوتها ، وبناء على هذا فقد تكون بعضُ التوجيهات اجتهادية أحياناً أو غير مقنعة أحياناً أخرى ، فلا يلزم من ذلك أبداً أيُّ تأثر لتلك القراءة ، ولا يقلل ذلك من مصداقيتها وقبولها.

    وفيما يلي أسردُ أشهرَ المصنفات المطبوعة المفردة في علم التوجيه حسبَ أشهر طبعاتها:

    1 ـ القراءات وعلل النحويين فيها لأبي منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت:370هـ) حققته : د/ نوال الحلوة .

    2- إعراب القراءات السبع وعللها لابن خالويه (ت:370هـ) حققه : د/ عبد الرحمن العثيمين .

    3- الحجة للقراء السبعة أئمة الأمصار بالحجاز والعراق والشام الذين ذكرهم ابن مجاهد لأبي علي لحسن بن عبد الغفار الفارسي (ت:377هـ) حققه بالاشتراك : بدر الدين قهوجي ، وبشير جويجاني.

    4- حجة القراءات لأبي زرعة عبد الرحمن بن محمد بن زنجلة ( في القرن الرابع الهجري ) حققه : الشيخ سعيد الأفغاني .

    5- الكشف عن وجوه القراءات السبع وعللها وحججها لمكي بن أبي طالب القيسي (ت:437هـ) حققه : د/ محي الدين رمضان.

    6- شرح الهداية في القراءات السبع لأبي العباس المهدوي أحمد بن عمار (ت:440هـ تقريبا) حققه : د / حازم سعيد حيدر الكرمي.

    7 ـ الحجة في القراءات السبع ، منسوب لابن خالويه (ت:370هـ) حققه : د/ عبد العال سالم مكرم.

    8- الموضح في وجوه القراءات وعللها لنصر بن علي الفارسي المشهور بابن أبي مريم (ت:565هـ تقريبا) حققه : د/ عمر حمدان الكبيسي .

    9- المحتسب في تبيين شواذ القراءات والإفصاح عنها لأبي الفتح ابن جني (ت:392هـ) حققه بالاشتراك : علي النجدي ناصف ، وعبد الحليم النجار ، وعبد الفتاح شلبي.

    10- إعراب القراءات الشواذ لأبي البقاء العكبري (ت:616هـ) . حققه : محمد عزوز.

    11 ـ الجمع والتوجيه لما انفرد به الإمام يعقوب، لشريح بن محمد الرعيني (ت:539هـ) حققه : د/ غانم قدوري الحمد.

    12 ـ المستنير في تخريج القراءات المتواترة للشيخ الدكتور محمد محمد سالم محيسن (ت 1422 هـ).

    13 ـ القراءات الشاذة وتوجيهها من لغة العرب لعبد الفتاح القاضي (ت1403هـ).

    14 ـ طلائع البشر في القراءات العشر :للشيخ محمد الصادق قمحاوي
    تقبل الله من الباحث ونفع به وبعلمه ونسأل الله ان يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا ويزيدنا علما
    اللهم امين

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مدخل في علوم القراءات كتاب الكتروني رائع
    بواسطة محـــــــــــــب القراءات في المنتدى كتب القراءات
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 10-31-2013, 04:57 PM
  2. استيضاحات في توجيه القراءات
    بواسطة ارتقاء في المنتدى منتدى توجيه القراءات
    الردود: 101
    آخر مشاركة: 08-22-2013, 02:04 AM
  3. مدخل الى علم القراءات للدكتور سمير إسماعيل
    بواسطة الشيخ محمود الجيار في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 07-24-2013, 02:51 PM
  4. مدخل في علوم القراءات كتاب الكتروني رائع
    بواسطة المحبة لذكر الرحمان في المنتدى كتب القراءات
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 11-28-2011, 11:25 AM
  5. إطلالة على توجيه القراءات
    بواسطة ارتقاء في المنتدى منتدى توجيه القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 09-06-2011, 10:19 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك