+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 11 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 102

الموضوع: استيضاحات في توجيه القراءات

  1. #21

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    ثالثا : قراءة : ( أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء )(46)

    قراءة : ( أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء )( سورة النساء ـ من الآية : 43)

    قرأ حمزة والكسائي : ( أو لمستم ) في السورتين بغير ألف .
    وقرأ الباقون فيهما بالألف(أنظر معاني القراءات ـ أبو منصور الأزهري 1 / 310 ، وينظر : الكافي في القراءات السبع ـ الإمام أبو عبد الله محمد بن شريح الرعيني : 100 ، والحجة في القراءات السبع ـ ابن خالويه : 62 ، والنشر في القراءات العشر ـ الإمام ابن الجزري 2 / 250 ، والتذكرة في القراءات ـ الإمام ابن غلبون 2 / 377 ، والتيسير في القراءات السبع ـ الإمام أبو عمرو الداني : 80 ، والبدور الزاهرة في القراءات العشر المتواترة ـ الأستاذ عبد الفتاح القاضي : 98 ).

    قال أبو منصور الأزهري رحمه الله :من قرأ ( أو لامستم ) فهو على فاعلتم ، لاشتراكهما في الفعل الذي يكون منه الولد ، ومن قرأ ( أو لمستم ) خص بالفعل الرجل، لأن الفعل في باب الجماع يضاف إلى الرجل، وقد يكنى عن الجماع باللمس واللماس ، والعرب تقول : فلانة لا ترد يد لامس ، أي : لا ترد عن نفسها من أراد غشيانها )( معاني القراءات ـ أبو منصور الأزهري 1 / 310 .) .
    وقال ابن خالويه رحمه الله :

    ( فالحجة لمن أثبتها : أنه جعل الفعل للرجل والمرأة . ودليله : أن فعل الاثنين لم يأت عن فصحاء العرب إلا بـ ( فاعلت ) وبـ ( المفاعلة ) . وأوضح الأدلة على ذلك قولهم : جامعت المرأة ولم يسمع منهم جمعت .

    والحجة لمن طرحها : أنه جعلها فعلا للرجل دون المرأة . ودليله قوله تعالى : ( إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ )( سورة الأحزاب ـ من الآية : 49 .) ولم يقل : ناكحتم .

    وكل قد ذهب من العربية مذهبا أبان به عن فضله ، وفصاحته )( الحجة في القراءات السبع ـ ابن خالويه : 62 .) .

    والمس يقال فيما يكون معه إدراك بحاسة اللمس وكني به عن النكاح ، فقيل مسها وماسها )( معجم مفردات ألفاظ القرآن ـ الراغب الأصفهاني : 487 مادة ( مس ) .) .
    وقال أبو هلال العسكري رحمه الله وهو يبين الفرق بين اللمس والمس في فروقه :

    ( أن اللمس يكون باليد خاصة ، ليعرف اللين من الخشونة والحرارة من البرودة ، والمس يكون باليد والحجر وغير ذلك ، ولا يقتضي أن يكون باليد)( الفروق اللغوية ـ أبو هلال العسكري : 338 .) .
    فعلى هذا يكون معنى : ( لامستم النساء ) أي : ( جامعتموهن )( غريب القرآن ـ الإمام السجستاني : 55 ، وتفسير مدارك التنزيل ـ الإمام النسفي 1/ 227 ، وصفوة التفاسير ـ الشيخ محمد علي الصابوني 1 / 329 .) .

    وقال الإمام الزمخشري رحمه الله : ( مس المرأة : جامعها ، وماسها : أتاها)( أساس البلاغة ـ الإمام الزمخشري : 900 مادة ( مس ) .) .

    وقال مجاهد رحمه الله في تفسيره :
    ( أنبأ عبد الرحمن ، قال : ثنا إبراهيم ، قال : ثنا آدم ، قال ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن ، الملامسة : الجماع )( تفسير مجاهد ـ الإمام مجاهد بن جبر المكي : 159 .) .
    قال الإمام ابن جزئ رحمه الله :
    ( اختلف في المراد بالملامسة في الآية هنا على ثلاثة أقوال :

    أحدها : أنها الجماع وما دونه من التقبيل واللمس باليد وغيرها ، وهو قول مالك ، فعلى هذا ينتقض الوضوء باللمس الذي هو دون الجماع على تفصيل في المذهب ، ويجب معه التيمم إذا عدم الماء ، ويكون الجنب من أهل التيمم .

    والقول الثاني : أنها ما دون الجماع ، فعلى هذا ينتقض الوضوء باللمس ، ولا يجوز التيمم للجنب وقد قال بذلك عمر بن الخطاب ويؤخذ جوازه من الحديث .

    والثالث : انها الجماع فعلى هذا يجوز التيمم للجنب ولا يكون ما دون الجماع ناقضا للوضوء وهو مذهب أبي حنيفة )( التسهيل لعلوم التنزيل ـ الإمام ابن جزئ 1 / 143 .).

    وقال الإمام ابن كثير رحمه الله :
    ( روى مالك ، عن الزهري ، عن سالم بـن عبد الله بن عمـر ، عن أبيه ، انه كان يقول : قبـلة الرجل امرأته وجسه بيده من الملامسة ، فمن قبل امرأته أو جسها بيده ، فعليه الوضوء ، وروى الحافظ أبو الحسن الدار قطني في سننه : عن عمر بن الخطاب نحو ذلك ، ولكن روينا عنه من وجه آخر : انه كان يقبل امرأته ثم يصلي ولا يتوضأ ، فالرواية عنه مختلفة ، فيحمل ما قاله في الوضوء إن صح عنه ، على الاستحباب ، والله اعلم .
    والقول بوجوب الوضوء من المس، هو قول الشافعي وأصحابه، ومالك والمشهور عن احمد بن حنبل رحمهم الله ، قال ناصر هذه المقالة : قد قرئ في هذه الآية لامستم ولمستم ، واللمس يطلق في الشرع على الجس باليد ، قال تعالى (وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ )( سورة الأنعام ـ من الآية : 7 .) .
    أي : جسوه ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لماعز حين أقر بالزنا يعرض له بالرجوع عـن الإقرار: ( لعلك قبلت أو لمست )( صحيح ،أخرجه : احمد في مسنده 1/ 238 ( 2129) و255 ( 2310 )، وابن أبي شيبة في مصنفه 5 / 520(28582)، ومسند عبد بن حميد 1 / 199 ( 571 ) ، والدارقطني 3 / 121 ( 131 ) ، والطبراني في المعجم الكبير 11 / 338 ( 11936 ) وفي المعجم الأوسط ، له 3 / 80 ( 2554 ) ، والحاكم في المستدرك 4 / 402 ( 8076 ) عن عبد الله بن عباس ، به).
    وفي الحديث الصحيح (واليد زناها اللمس)( صحيح ، أخرجه : أحمد في مسنده 2 / 349
    ( 8582 )، والبيهقي في السنن الكبرى 1/ 123 باب الوضوء من الملامسة، عن أبي هريرة ، به . ).

    وقالت السيدة عائشة رضي الله عنها : قل يوم إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف علينا ، فيقبل ويلمس . ومنه ما ثبت في الصحيح ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( نهى عن بيع الملامسة )( أخرجه : البخاري في صحيحه 2 / 754 ( 2037 ) عن أبي سعيد الخدري ، به . وأخرجه : ابن حبان في صحيحه 11 / 349 ( 4975 ) ، والبيهقي في السنن الكبرى 5 / 341 ( 10648 ) عن أبي هريرة ، به .) ، وهو يرجع إلى الجس باليد ، على كلا التفسيرين ، قالوا : ويطلق في اللغة على الجس باليد ، كما يطلق على الجماع(تفسير القرآن العظيم ـ الإمام ابن كثير 1 / 483 .) .

    ولقد اختلف فقهاء الأمصار في ذلك:

    فقال أبو حنيفة وأبو يوسف وزفر والثوري والأوزاعي لا وضوء على من مس امرأة سواء أكان المس بشهوة أم بغير شهوة .

    وقال مالك : إن مسها بشهوة تلذذا فعليه الوضوء وكذا إن مسته بشهوة تلذذا .

    وقال الحسن بن صالح: إن قبل بشهوة فعليه الوضوء وان كان بغير شهوة فلا وضوء عليه .

    وقال الشافعي : إذا مس جسدها فعليه الوضوء سواء أكان المس لشهوة أم لغير شهوة، استدل القائلون بأن المس ليس بحدث بما روي عن عائشة من طرق مختلفة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل نساءه ثم يصلي ويتوضأ وكان يقبلهن وهو صائم ، ومن ذلك حديث عائشة أنها طلبت النبي صلى الله عليه وسلم ليلة ، قالت فوقعت يدي على أخمص قدمه وهو ساجد يقول أعوذ بعفوك من عقوبتك وبرضاك من سخطك فثبت بذلك أن المس ليس بحدث .

    ثم إن ظاهر مادة المفاعلة فيما يكون فيه الفعل من الجانبين مقصودا وذلك في الجماع دون المس باليد . وأيضا فان اللمس وان كان حقيقة في اللمس باليد إلا أنه قد عهد في القرآن إطلاقه كناية عن الجماع ، بل هذا اللفظ قد اشتهر في هذا المعنى تسمعهم يقولون في المرأة البغي : لا ترد يد لامس ، يريدون أنها ليست عفيفة .
    وأيضا فالظاهر أن المراد في هذه الآية من الملامسة أو اللمس في القراءة الأخرى الجماع لأجل أن تكون شاملة للحدثين الأصغر في قوله : ( أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ )( سورة النساء ـ من الآية : 43 .) والأكبر في قوله : ( أو لامستم ) أما إذا أريد منه اللمس باليد مثلا فانه يكون قليل الفائدة إذ المجئ من الغائط واللمس حينئذ من واد واحد .

    وأما من يرى أن الملامسة هي لمس البدن فهو يقول إن اللمس حقيقة في المس باليد والملامسة مفاعلة وهو في الجماع مجاز أو كناية ولا يعدل عن الحقيقة إلى غيرها إلا عند تعذر الحقيقة .

    والواقع أن اللمس حقيقة في المس باليد كما في قوله : لمست بكفي كفه أبتغي الغنى . ولكنه قد تعورف عند إضافته إلى النساء في معنى الجماع ويكاد يكون ظاهرا فيه كما أن الوطء حقيقته المشي بالقدم فإذا أضيف إلى النساء لم يفهم منه غير الجماع )( تفسير آيات الأحكام ـ الشيخ محمد علي السايس 2 / 110 ـ 111 .) .

    وقال الأستاذ الشهيد سيد قطب ـ رحمه الله ـ :
    ( والذي نرجحه في معنى : ( أو لامستم النساء ) أنه كناية عن الفعل الذي يستوجب الغسل . وبذلك نستغني هنا عن كل الخلافات في مسألة الوضوء.
    وفي جميع هذه الحالات المذكورة ، سواءً كانت تستوجب الغسل أم تستوجب الوضوء للصلاة . حين لا يوجد الماء ـ وكذلك حين يوجد ولكن استعماله يكون ضارا أو غير مقدور عليه ـ يغني عن الغسل والوضوء : التيمم . وقد جاء اسمه من نص الآية )( في ظلال القرآن ـ الأستاذ الشهيد سيد قطب 2 / 668 ـ 669 .) .

    وإليكم محاضرة ضرورة التعليل عند الترجيح بين القراءات المختلفة بين النُّسَخ الخطية للأستاذ الدكتور بشار عواد
    ضمن محاضرات دورة المخطوطات التي عقدتها جامعة الملك سعود

    الروابط

    http://wadod.org/uber/uploads/zarora...leel.part1.rar
    http://wadod.org/uber/uploads/zarora...leel.part2.rar
    http://wadod.org/uber/uploads/zarora...leel.part3.rar
    http://wadod.org/uber/uploads/zarora...leel.part4.rar

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    فهمت من طرح عنوان الموضوع والتقديم له انه صفحة لمن اراد ان يستفسر او يستوضح شيئا في علم التوجيه وليس لشرح المبحث وربما مشاركات طرحت الاولى ان تنفرد بصفحة خاصة وتترك هذه الصفحة للاستفسارات حتى تؤتي أكلها
    بارك الله فيكم

  3. #23

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألفة مشاهدة المشاركة
    فهمت من طرح عنوان الموضوع والتقديم له انه صفحة لمن اراد ان يستفسر او يستوضح شيئا في علم التوجيه وليس لشرح المبحث وربما مشاركات طرحت الاولى ان تنفرد بصفحة خاصة وتترك هذه الصفحة للاستفسارات حتى تؤتي أكلها
    بارك الله فيكم

    توضيح هام

    كلامك صحيح ونظرا لعدم التفاعل من الأعضاء إذ أنه لم يأت سوى سؤالين إثنين فقط وذلك من السيدة جهاد والفاضلة راجية..لذلك أحببنا أن نثري الموضوع بشرح المبحث حتى يتفاعل الأعضاء مع الموضوع بالاستفسار وذلك كما قال شيخنا سعادة الدكتور السالم عند بداية طرح الموضوع..ودمت سالمة.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    بورك في الجميع مرورهم وجميل حضورهم وتميز عطائهم في التفاعل مع الموضوع
    هو كما قال شيخنا الفاضل الجكني يحتاج الى من يتفاعل معه
    وكما بين ووضح شيخنال الفاضل زهدي في شروحاتة تقبل الله منكم شيخنا وكتب اجركم
    ولا تزال الصفحة
    ميدان تعلم للجميع نسأل الله ان يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا ويزيدنا علما
    اللهم امين
    وبالمناسبة شيخنا الفاضل زهدي
    في بداية الموضوع
    طرحت سؤالا كان منطلق هذه الصفحة وما كنت استطيع متابعة اسئلة كثيرة تدرو في خلدي دون معرفة الاول لانها ربما مترتبة عليها
    وننتظر من مشايخنا الافاضل ومن استاذنا زهدي جمال الدين رأيهم فيها
    جزاكم الله خير الجزاء

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    كانت المشاركة الألولى التي بها الاستيضاحات الأساسية
    هذه
    المحطة الأولى
    الاحتجاج للقراءات: هذا المصطلح معناه البحث في العربية والشعر وكلام العرب الفصحاء عن كلمات أو أشعار نقوم بمطابقتها لإحدى القراءات القرآنية لنحتج بها.

    تعليل القراءات: هذا المصطلح يعني جعل الاختلافات القرآنية خاضعة لقياس اللغة

    توجيه القراءات : هو إخضاع احد أوجه القراءة للنحو .

    ونجد البعض يقول ان هذه المصطلحات مترادفات مؤداها ذات المعنى
    1= فهل هذه التعريفات دقيقة وصحيحة الى حد بعيد ؟؟؟
    2=وإن وجد، فما الفرق الدقيق بين التعريف والاخر؟؟
    3= وما أصح التعريفات التي أحرة بنا اطلاقها على هذا العلم (توجيه،احتجاج، تعليل،.....)

    ننتظركم آراءكم تهمنا

  6. #26

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    بارككم الله وجزاكم خيراً ونفع بكم
    نافذة في غاية الروعة
    ولي سؤال إن سمح وقتكم بالإجابة
    ماهو الفرق بين التوجيه النحوي للقراءة الفلانية،والتأويل النحوي للقراءة الفلانية؟
    أنا أرى أن هناك تداخل بين المصطلحات!

  7. #27

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    أين جهابذة القراءات؟؟

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    لن أن أجيب على السؤال لأني لست من " جهابذة القراءات " ، ولكن أقول والله الموفق :
    أولاً : أشكر الأخت الكريمة " عيطموس " على طرحها هذا الاشكال المهم ، وهي قضية كبيرة جداً لا يهتم بها كثير من الباحثين ؛ أعني قضية : المصطلح العلمي التخصصي ، وهو ما أنبه كثيراً عليه إخواني وأخواتي الطلبة .
    ثانياً : للإجابة على السؤال نرد كل مصطلح إلى أصله :
    1- التوجيه : أصله من : وجه .
    2- التأويل : أصله من : أول ، أو : ءال .
    هذا فتح لباب الجواب ، فهيا ياطلاب العلم ادخلوا وادلوا بدلوكم ، ولا تبخلوا علينا ، فالله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه ، ولا أفضل من العون التعاون في العلم وطلبه ، والمذاكرة فيه .
    الجكني
    أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    مشرف كرسي الشيخ يوسف عبداللطيف جميل للقراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    عضو الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه
    عضو المجلس العلمي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم
    صفحتي في تويتر : https://twitter.com/salemjk
    صفحتي في الفيس بوك : https://www.facebook.com/salemjk

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجكني مشاهدة المشاركة
    لن أن أجيب على السؤال لأني لست من " جهابذة القراءات " ......هذا فتح لباب الجواب ، فهيا ياطلاب العلم ادخلوا وادلوا بدلوكم ، ولا تبخلوا علينا ، فالله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه ، ولا أفضل من العون التعاون في العلم وطلبه ، والمذاكرة فيه .
    عذراً شيخنا غلّقتَ علينا الباب في بداية مداخلتك القيمة ...ولكنكم ولله الحمد في النهاية فتحتم الباب....
    والشكر موصول للأخت السائلة وفقها الله....

    أقول : التوجيه : هو ردُّ كل قراءة أو جملة أو شاهد أو مثال إلى إحدى لغات العرب من غير دخولٍ في المعنى المراد من هذا الوجه أو ذاك .... فهو يعتبر تسديد للقراءة وإسناد لها عن طريق ردها إلى إحدى لغات العرب بجواز نصب أو رفعٍ أو حذف أو تقدير......
    وهنا يردُ أشكالٌ على كلامي هذا وهو : فما قولكم في كتب التوجيه المتأخرة والمتقدمة فهي فيها ذِكْرٌ للمعنى مع أنها سميت بـ (كتب التوجيه) ؟ فالجواب : لا أدري ....هي فكرة في ذهني حاولت تنزيلها هنا ولكم التصويب....


    أما التأويل النحوي :
    التأويل : هو تفسير ما يؤول إليه الشيء. وقد أولته وتأولته تأولا بمعنى.
    و قيل التأويل الاخبار بمعنى الكلام....وقيل : إستخراج معنى الكلام لا على ظاهره بل على وجه يحتمل مجازا أو حقيقة......إلى أن قال : أقول: لا يخفى أن غاية ما يتحصل من هذه الاقاويل يتخلص من هذه التفاصيل أن: التأويل له مزية زائدة على التفسير....)....نقلته من كتاب الفروق لابن هلال العسكري...بتصرف يسير...

    فتبيّن لنا هنا أنّ التأويل النحوي هو إبراز معنى المتكلم فهو تفسير وزيادة .....والتوجيه النحوي هو : رد القراءة إلى قواعد العربية سماعا وقياساً من حيث صحة النطق بها والعدم......

    والله أعلم

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: استيضاحات في توجيه القراءات

    عذراً أخي الكريم " المقرئ الموصلي " حفظك الله ورعاك ، فقد كان قصدي التشجيع في المشاركة في الموضوع وليس تثبيط الهمة .
    أما جوابكم فننتظر رأي الأخت الكريمة " عيطموس " لتدلي برأيها فهي صاحبة السؤال المطروح .
    الجكني
    أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    مشرف كرسي الشيخ يوسف عبداللطيف جميل للقراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة
    عضو الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه
    عضو المجلس العلمي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم
    صفحتي في تويتر : https://twitter.com/salemjk
    صفحتي في الفيس بوك : https://www.facebook.com/salemjk

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 11 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. استيضاحات /لابداء الرأي والنقاش
    بواسطة عزي قراني في المنتدى منتدى الوقف والابتداء
    الردود: 7
    آخر مشاركة: 09-14-2013, 11:55 PM
  2. توجيه القراءات في كلمة مالك
    بواسطة الثريا في المنتدى منتدى توجيه القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 08-07-2012, 05:29 PM
  3. إطلالة على توجيه القراءات
    بواسطة ارتقاء في المنتدى منتدى توجيه القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 09-06-2011, 10:19 PM
  4. مدخل إلى علم توجيه القراءات
    بواسطة ارتقاء في المنتدى منتدى توجيه القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 02-22-2011, 01:48 PM
  5. استيضاحات في التحريرات
    بواسطة المقرئ الموصلي في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 9
    آخر مشاركة: 06-20-2010, 10:14 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك