+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 38

الموضوع: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الإقامة
    مصر / دمياط
    المشاركات
    340

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تميم مشاهدة المشاركة
    بالطبع سلمى ابنت الجزري نبغت نبوغاً كبيراً، ولكنها لم تصل إلى مستوى إخوتها الذكور، فأخوها محمد أبو الفتح على سبيل المثال ذكر صاحبا الضوع اللامع:
    "أنه حفظ القرآن وهو ابن ثمان سنين، والشاطبيتين، والهداية نظم أبيه، والتنبيه، وألفيتي الحديث والنحو، ومنهاجي البيضاوي والبلقيني وهو في أصول الدين والتلخيص، وعرض على أئمة الوقت، وتلا على العسقلاني وأبيه وغيرهما وتفقه بالبلقيني والأبناسي وأذن له في الإفتاء والتدريس" اهـ.
    فهو قد شارك والده في الأخذ عن كثير من الشيوخ، وتوفي قبل والده بأكثر من خمسة عشر سنة.

    وبالنسبة للاستفسار عن سملى هل ورد ذكر لزوجها في كتب التراجم، فالجواب:
    أن كتب التراجم لم تتعرض لترجمتها، وقد بحثت كثيراً فيما هو بين يدي من التراجم فلم أجد لها ترجمة إلا ما ذكره عنها والدها، وهي ترجمة مختصرة بعض الشيء لم تتعرض للجانب الاجتماعي من حياتها، والله أعلم.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ الموصلي مشاهدة المشاركة
    ليس سلمى وحدها التي نبغت من بين التسعة بل أكثرهم كالتالي :
    1- أبو الفتح محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري :
    ولد سنة سبع وسبعين وسبعمائة وهو أكبر إخوته حظي باهتمام والده فحفظ القرآن ولم يتجاوز عمره الثماني سنوات ، وحفظ بعد ذلك الشاطبية والرائية، وجمع القراءات العشر على أبيه ثم رحل إلى مصر حيث قرأ على بعض قراء القاهرة سنة ثمان وثمانين وسبعمائة ، ولم يكن اهتمامه بالقراءات فحسب بل كانت عنايته أيضا بالحديث والفقه والعربية والأصول .ولما غادر والده إلى شيراز تولى وظائفه بدمشق فدرس وأقرأ حتى أخذه طاعون سنة أربع عشرة وثمانمائة فمات بسببه .

    2- أبو الخير محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري :
    ولد سنة تسع وسبعين وسبعمائة بعد عودة أبيه من مصر، وهو ثاني أولاد ابن الجزري ، تتلمذ على والده فسمع عليه كثيرا من كتب القراءات وحفظ عليه المقدمة والجوهرة وجمع عليه القراءات العشر سنة ثلاث وثمانمائة وسمع الحديث على بعض علماء دمشق، ولحق أخيرا بوالده إلى مدينة شيراز.

    3- أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري :
    ولد سنة ثمانين وسبعمائة وختم القرآن سنة تسعين وسبعمائة، أي لم يتجاوز عمره العشر سنين ، وصلى به سنة إحدى وتسعين ، وسمع الحديث عن شيوخ دمشق مبكرا وحفظ الشاطبية والرائية والطيبة وقرأ على أبيه القراءات العشر وكثيرا من كتبه كما قرأ على أبي الفتح العسقلاني بالديار المصرية وأيضا قرأ بها على إبراهيم بن أحمد الشامي .
    ولما دخل أبوه بلاد الروم لحق به، ودرس بها وأقرأ وعلم أولاد السلطان ...
    وذكر طاش كبرى زاده أن هؤلاء الأبناء كانوا جميعا من القراء المجودين فقال : " جميع هؤلاء من القراء المجودين المرتلين ، ومن الحفاظ المحدثين رضي الله عنهم وأرضاهم" .


    وفي مقام إجازته لأبنائه رواية كتاب الطبقات عنه يطلعنا أيضا عن حفيداته الثلاث: فاطمة بنت ابنه أبي الفتح وأختها زينب ، وأيضا فاطمة بنت أبي بكر وكل هؤلاء حظين بشرف هذه الإجازة .


    نقلته من المصدر نفسه...والله الموفق
    وفقكم الله شيخنا المقرئ الموصلي ، وجزاكم خير الجزاء .
    إفادات رائعة من الشيخين ، ولكن : هل من روابط للمعلومات السابقة ؟؟؟؟ فعندما حاولت البحث عن بعض التراجم لم أصل لشيء من الكتب المعتبرة ، وكلها مقالات لا أعلم مصادرها .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تميم مشاهدة المشاركة
    هذا التاريخ هو التاريخ الذي ولد فيه أخوه أبو الفتح، أما أبو الخير فقد ولد في سنة تسع وثمانين وسبعمائة كما يقول والده.


    شيخنا الحبيب الكريم
    لا يصح ما ذكرتم إطلاقا
    وحسب علمي القاصر بأن الموجود في غاية النهاية لعله وهم من الناسخ والأصح ما ذكرته أنا لعدة أسباب منها :
    أن أبا الفتح ولد 777هــ....وهو أكبرهم حسب ما نعلم
    ثم بعده أبو الخير 779هـ ...وهو أنسب مما نجعله 789...فالفرق شاسع جدا بينهم لأنه هو المولود الثاني
    ثم أبو بكر أحمد....فقد قال والده في ترجمته : أحمد بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف بن الجزري أبو بكر ابني، ولد ليلة الجمعة سابع عشر شهر رمضان سنة ثمانين وسبعمائة بدمشق...) يعني 780 هـ

    فكيف جعلتم ولادة أبي الخير بعد ولادة أبي بكر؟؟!!!


    فكلامكم صحيح شيخنا فقد ورد في ترجمته في غاية التهاية : (محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري أبو الخير أخو المقدم ذكره وشقيقه، ولد في جمادى سنة تسع وثمانين وسبعمائة بالمشهد المعروف بمينامين من أرض جلجولية بعد عودنا من مصر ..) وكذا ورد في الضوء اللامع

    قلتُ - الموصلي - : والصواب (سنة تسع وسبعين وسبعمائة)......779هـــ

    فلو أكملنا الترجمة شيخي الحبيب لو جدنا أنه يستحيل يكون ولد سنة 789 هــ
    فقال والده ابن الجزري رحمه الله : (محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري أبو الخير أخو المقدم ذكره وشقيقه، ولد في جمادى سنة تسع وثمانين وسبعمائة بالمشهد المعروف بمينامين من أرض جلجولية بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراآت، وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم ثم رحلت به وبإخوته إلى مصر فسمع الشاطبية من إبراهيم الشامي بسماعه من القاضي بدر الدين بن جماعة وكتاب المصباح في العشر لأبي الكرم بسماعه من أبي حيان وسمع كثيراً في القراآت بقراءة أخيه أبي بكر أحمد وأظنه قرأ عليه الفاتحة وكتاب الهادي لابن سفيان من ابن السويداوي بسماعه من أبي حيان ولما عدنا إلى دمشق سمع البخاري من خطيب مسجد الجورزيره والحجار وعدة من سماعه من القاضي سليمان وجزء الدينار وغيره من أبي هريرة ابن الحافظ الذهبي ولما دخلت الروم حضر إلي سنة إحدى وثمانمائة فصلى بالقرآن وحفظ المقدمة والجوهرة وأكمل عليّ جمع القراآت العشر ...)

    فلو اعتبرنا بأنه ولد سنة 789هـ كما هو ظاهر النص فكيف أجازه مشايخ عصره ووووالخ وهو لم يصل سن العاشرة بعد؟؟!!!

    فعليه وحسب علمي القاصر وبحثي الأقصر أرى أنه في غاية النهاية وكذا في الضوء اللامع تصحيف .
    والصواب سنة 779هــ

    والله أعلم

    التعديل الأخير تم بواسطة المقرئ الموصلي ; 11-10-2011 الساعة 11:51 PM

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأترجة المصرية مشاهدة المشاركة
    وفقكم الله شيخنا المقرئ الموصلي ، وجزاكم خير الجزاء .
    إفادات رائعة من الشيخين ، ولكن : هل من روابط للمعلومات السابقة ؟؟؟؟ فعندما حاولت البحث عن بعض التراجم لم أصل لشيء من الكتب المعتبرة ، وكلها مقالات لا أعلم مصادرها .
    وجزاكم الله خيراً.
    أكثر هذه التراجم من غاية النهاية لابن الجزري، ومن الضوء اللامع للسخاوي، وكثير من كتب التراجم موجودة على النت يمكنكم تحميلها، كما أنه يمكن الحصول عليها من المكتبة الشاملة إن كانت محملة على جهازكم، وهي أسهل في البحث، والله الموفق.
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الإقامة
    مصر / دمياط
    المشاركات
    340

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تميم مشاهدة المشاركة
    وجزاكم الله خيراً.
    أكثر هذه التراجم من غاية النهاية لابن الجزري، ومن الضوء اللامع للسخاوي، وكثير من كتب التراجم موجودة على النت يمكنكم تحميلها، كما أنه يمكن الحصول عليها من المكتبة الشاملة إن كانت محملة على جهازكم، وهي أسهل في البحث، والله الموفق.
    المكتبة الشاملة محملة عندي ولكنها نسخة مكتبة المسجد النبوي وهي نسخة معدلة تم اختصار كتبها إلى 2000 كتاب بدلا من 5000 على التقريب لحذف المكررات ، ولكن للأسف تم حذف بعض الكتب الأخرى مثل إعراب القرآن الكريم وبيانه لمحيي الدين الدرويش على سبيل المثال ، أما النسخة القديمة فإن برنامج ال viewer الخاص بها لا يعمل عندي أبدا على الرغم من تكرار المحاولات .
    وعموما سأحاول معها ثانيا أو قل عاشرا ، وجزاكم الله خيرا .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ الموصلي مشاهدة المشاركة

    شيخنا الحبيب الكريم
    لا يصح ما ذكرتم إطلاقا
    وحسب علمي القاصر بأن الموجود في غاية النهاية لعله وهم من الناسخ والأصح ما ذكرته أنا لعدة أسباب منها :
    أن أبا الفتح ولد 777هــ....وهو أكبرهم حسب ما نعلم
    ثم بعده أبو الخير 779هـ ...وهو أنسب مما نجعله 789...فالفرق شاسع جدا بينهم لأنه هو المولود الثاني
    ثم أبو بكر أحمد....فقد قال والده في ترجمته : أحمد بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف بن الجزري أبو بكر ابني، ولد ليلة الجمعة سابع عشر شهر رمضان سنة ثمانين وسبعمائة بدمشق...) يعني 780 هـ
    فكيف جعلتم ولادة أبي الخير بعد ولادة أبي بكر؟؟!!!
    فكلامكم صحيح شيخنا فقد ورد في ترجمته في غاية التهاية : (محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري أبو الخير أخو المقدم ذكره وشقيقه، ولد في جمادى سنة تسع وثمانين وسبعمائة بالمشهد المعروف بمينامين من أرض جلجولية بعد عودنا من مصر ..) وكذا ورد في الضوء اللامع
    قلتُ - الموصلي - : والصواب (سنة تسع وسبعين وسبعمائة)......779هـــ
    فلو أكملنا الترجمة شيخي الحبيب لو جدنا أنه يستحيل يكون ولد سنة 789 هــ
    فقال والده ابن الجزري رحمه الله : (محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن الجزري أبو الخير أخو المقدم ذكره وشقيقه، ولد في جمادى سنة تسع وثمانين وسبعمائة بالمشهد المعروف بمينامين من أرض جلجولية بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراآت، وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم ثم رحلت به وبإخوته إلى مصر فسمع الشاطبية من إبراهيم الشامي بسماعه من القاضي بدر الدين بن جماعة وكتاب المصباح في العشر لأبي الكرم بسماعه من أبي حيان وسمع كثيراً في القراآت بقراءة أخيه أبي بكر أحمد وأظنه قرأ عليه الفاتحة وكتاب الهادي لابن سفيان من ابن السويداوي بسماعه من أبي حيان ولما عدنا إلى دمشق سمع البخاري من خطيب مسجد الجورزيره والحجار وعدة من سماعه من القاضي سليمان وجزء الدينار وغيره من أبي هريرة ابن الحافظ الذهبي ولما دخلت الروم حضر إلي سنة إحدى وثمانمائة فصلى بالقرآن وحفظ المقدمة والجوهرة وأكمل عليّ جمع القراآت العشر ...)

    فلو اعتبرنا بأنه ولد سنة 789هـ كما هو ظاهر النص فكيف أجازه مشايخ عصره ووووالخ وهو لم يصل سن العاشرة بعد؟؟!!!

    فعليه وحسب علمي القاصر وبحثي الأقصر أرى أنه في غاية النهاية وكذا في الضوء اللامع تصحيف .
    والصواب سنة 779هــ

    والله أعلم


    للتنبيه: قولي السابق: "هذا التاريخ هو التاريخ الذي ولد فيه أخوه أبو الفتح" فيه وهْمٌ؛ وذلك أن أبا الفتح ولد في سنة (777)، وليس في (779).
    أما ما ذكرتُه من أن تاريخ ولادة أبي الخير سنة (789) فهو الصحيح إن شاء الله لما يأتي:
    أولاً/ أن كلامكم ليس مبنيًّا على قرينة معتبرة تنهض لتخطئة ما في كتب التراجم، فنسبة الوهم إلى النساخ إنما يكون في حالة تعارضه مع ما هو أقوى منه.
    ثانياً/ من قال لكم بأن ولادة محمد أبي الخير كانت بعد ولادة محمد أبي الفتح مباشرة وأنه هو المولود الثاني؟
    ثالثاً/ مما يؤكد صحة التاريخ الذي ذكره والده بأن أبا الخير الابن (لأن الأب أيضاً كنيته: أبو الخير) وُلد بعد إتمام أخيه للقراءات، وتأمل قوله: "ولد في ...بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراءات"، وقال في ترجمة أبي الفتح: " فأدركت به أبا الفتح محمد بن أحمد العسقلاني آخر أصحاب الصائغ سنة ثمان وثمانين فقرأ عيه القراءات الاثنتي عشرة بمضمن عدة كتب"، فهل يُعقَل أن يتم أبو الفتح القراءات وعمره لم يتجاوز السنتين؟ بل قد أكد والده أنه قرأ القراءات على العسقلاني سنة (88)، وبهذا يتناسب أن يكون مولد أبي الخير بعد إكمال أخيه للقراءات.
    رابعاً: قولكم حفظكم الله:
    " فلو اعتبرنا بأنه ولد سنة 789هـ كما هو ظاهر النص فكيف أجازه مشايخ عصره ووووالخ وهو لم يصل سن العاشرة بعد؟؟!!!"اهـ.
    أقول:
    ليس في الكلام الذي استشكلتموه تحديد للزمن الذي أجازه فيه شيوخه، فلا أدري ما وجه الاستشكال عندكم؟
    فهذه الدلائل كافية، وبهذا يتبين أن تاريخ ولادته سنة (789هـ) كما ذكر والده، والله تعالى أعلم.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو تميم ; 11-11-2011 الساعة 08:50 PM
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تميم مشاهدة المشاركة
    للتنبيه: قولي السابق: "هذا التاريخ هو التاريخ الذي ولد فيه أخوه أبو الفتح" فيه وهْمٌ؛ وذلك أن أبا الفتح ولد في سنة (877)، وليس في (879).
    ........


    ليس في الكلام الذي استشكلتموه تحديد للزمن الذي أجازه فيه شيوخه، فلا أدري ما وجه الاستشكال عندكم؟

    حبذا لو رجعتم للتنبيه....ألا يحتاج لتعديل؟؟!!! ففيه خطأ طباعي منكم عن غير قصدٍ...

    أما بخصوص الاستشكال الذي طرحه جنابكم شيخنا فيفه وجهة نظر حتى لو كنت بعيدا عن الصواب فلاحظ معي :
    قال ابن الجزري : وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم ثم رحلت به وبإخوته إلى مصر فسمع الشاطبية من إبراهيم الشامي..

    فقوله : (ثم) كافٍ أن تشكل على أمثالي ...
    فأجازه مشايخ عصره ثم ذهب به وبأخوته لمصر والتقى هناك بإبراهيم الشامي المتوفى 800هـ كما نصّ ابن الزري نفسُه في الكتاب نفسِهِ...

    قلت فكيف أجازه المشايخ قبل الـ 800هــــ.............فهذا ما أوقع فيّ الإشكال

    وفي الوقت الحالي أوافقكم على كل ماطرحتم من أنّه لا يوجد تصحيف ولكن يبقى شيئا نفس بخصوص صياغة ابن الجزري للعباراته !!!...

    كتبتها على عجل فأرجو المعذرة لطارئ عندي

    التعديل الأخير تم بواسطة المقرئ الموصلي ; 11-11-2011 الساعة 06:53 PM

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ الموصلي مشاهدة المشاركة
    حبذا لو رجعتم للتنبيه....ألا يحتاج لتعديل؟؟!!! ففيه خطأ طباعي منكم عن غير قصدٍ...

    الشيخ الموصلي حفظكم الله:
    شكراً على تنبيهكم على الخطأ الذي في تنبيهي، وقد قصدت استدراك خطأ سابق فوقعت في خطأ لاحق بسبب الاستعجال، وقد تم التعديل ولله الحمد.
    وسأعلق على مشاركتكم قريباً إن شاء الله، فالخلاصة أنه لا يوجد خلاف بيننا الآن في تاريخ ولادة أبي الخير ابن الجزري رحمه الله أنه كان في سنة (789)هـ.
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ الموصلي مشاهدة المشاركة

    أما بخصوص الاستشكال الذي طرحه جنابكم شيخنا فيفه وجهة نظر حتى لو كنت بعيدا عن الصواب فلاحظ معي :
    قال ابن الجزري : وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم ثم رحلت به وبإخوته إلى مصر فسمع الشاطبية من إبراهيم الشامي..
    فقوله : (ثم) كافٍ أن تشكل على أمثالي ...
    فأجازه مشايخ عصره ثم ذهب به وبأخوته لمصر والتقى هناك بإبراهيم الشامي المتوفى 800هـ كما نصّ ابن الزري نفسُه في الكتاب نفسِهِ...
    قلت فكيف أجازه المشايخ قبل الـ 800هــــ.............فهذا ما أوقع فيّ الإشكال
    وفي الوقت الحالي أوافقكم على كل ماطرحتم من أنّه لا يوجد تصحيف ولكن يبقى شيئا نفس بخصوص صياغة ابن الجزري للعباراته !!!...
    الذي يبدو لي والله أعلم أن قول ابن الجزري رحمه الله "وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم" أن الضمير عائد على أخيه أبي الفتح، والسياق محتمل لذلك، وها هو الكلام من أوله: "بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراءات، وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم"، فالضمير في (فأجازه) يحتمل أن يكون أبو الخير هو المقصود به، ويحتمل أن يكون أبو الفتح، ويرجح حمله على أبي الفتح كونه هو الذي أكمل القراءات، وهو في سن يمكن أن يتحقق فيه ما ذكر من إجازة مشايخ العصر والحضور على أكثرهم، بينما كان أبو الخير في سن صغير فيستبعد أن يكون الضمير عائداً عليه، والله أعلم.

    ومما يؤيد ذلك أيضاً:
    قوله في باقي ترجمة أبي الخير: "ولما دخلت الروم حضر إلي سنة إحدى وثمانمائة فصلى بالقرآن وحفظ المقدمة والجوهرة وأكمل عليّ جمع القراءات العشر في ذي القعدة سنة ثلاث، ثم أعادها في ختمة فختمها في يوم الاثنين وهو يوم الوقفة تاسع الحجة سنة أربع وثمانمائة، ثم لحقني إلى مدينة كش في أيام الأمير تمر أوائل سنة سبع وثمانمائة ثم كان في صحبتي إلى شيراز وأكمل بها أيضاً القراءات العشر في شهور سنة تسع وثمانمائة.
    فهذا الكلام يفيد أنه في سنة (801) كان على وشك حفظ القرآن، وبداية طلب العلم، والله تعالى أعلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو تميم ; 11-23-2011 الساعة 03:12 AM
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تميم مشاهدة المشاركة
    الذي يبدو لي والله أعلم أن قول ابن الجزري رحمه الله "وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم" أن الضمير عائد على أخيه أبي الفتح، والسياق محتمل لذلك، وها هو الكلام من أوله: "بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراءات، وأجازه مشايخ العصر وحضر على أكثرهم"، فالضمير في (فأجازه) يحتمل أن يكون أبو الخير هو المقصود به، ويحتمل أن يكون أبو الفتح، ويرجح حمله على أبي الفتح كونه هو الذي أكمل القراءات، وهو في سن يمكن أن يتحقق فيه ما ذكر من إجازة مشايخ العصر والحضور على أكثرهم، بينما كان أبو الخير في سن صغير فيستبعد أن يكون الضمير عائداً عليه، والله أعلم.

    ومما يؤيد ذلك أيضاً:
    قوله في باقي ترجمة أبي الخير: "ولما دخلت الروم حضر إلي سنة إحدى وثمانمائة فصلى بالقرآن وحفظ المقدمة والجوهرة وأكمل عليّ جمع القراءات العشر في ذي القعدة سنة ثلاث، ثم أعادها في ختمة فختمها في يوم الاثنين وهو يوم الوقفة تاسع الحجة سنة أربع وثمانمائة، ثم لحقني إلى مدينة كش في أيام الأمير تمر أوائل سنة سبع وثمانمائة ثم كان في صحبتي إلى شيراز وأكمل بها أيضاً القراءات العشر في شهور سنة تسع وثمانمائة.
    فهذا الكلام يفيد أنه في سنة (801) كان على وشك حفظ القرآن، وبداية طلب العلم، والله تعالى أعلم.


    أظن والله أعلم شيخنا أنّ في الكلمة خطئا طباعيٌّا وهو الذي أربك السياق وقلبه رأسا على عقب

    قلتُ : يبدو لي أنّ في العبارة لا يوجد ضمير من (وأجازه) كما هو في المطبوع ....!!!!...بل هي تاء مربوطة هكذا (وإجازة)..
    فعليه تكون (وإجازةَ مشايِخِ عصره) وليس (وأجازه)...فستكون على هذه الحال معطوفة على (إتمامِ)..يعني (بعد إتمامِ أخيه القراءت وإجازةِ مشايخ عصره)
    فلاحظ شيخي معي حفظك الله بعد تصحيحي للعبارة (أخو المقدم ذكره وشقيقه، ولد في جمادى سنة تسع وثمانين وسبعمائة بالمشهد المعروف بمينامين من أرض جلجولية بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراآت، وإجازةِ مشايخ العصر وحضر على أكثرهم ثم رحلت به وبإخوته إلى مصر فسمع الشاطبية من إبراهيم الشامي..)



    والذي جعلني أنتبه للخطأ الطباعي هو أني وجدت في نفس الصفحة خطئا طباعيا فاضحا آخر فجاء في نفس الصفحة (ولما دخل والده الروم باشر وظائفه بدمشق ودرس وأقرأ حتى اختر منه يد المنون بالطاعون فإنا لله وإنا إليه راجعون ..)

    قلت : الصواب (اخْتَرَمتهُ)....وليس (اختر منه)..!!!!!!!!!!

    والله أعلم

    ننتظركم شيخنا وحبذا مشاركة شيوخنا الأفاضل وأخص منهم بالذكر الشيخ عبد الحكيم دبابش حفظ الله الجميع



    التعديل الأخير تم بواسطة المقرئ الموصلي ; 12-10-2011 الساعة 10:41 PM

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الإقامة
    اليمـــن/ صنعـاء
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: فليكن النساء مثل سلمى ابنت الجزري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ الموصلي مشاهدة المشاركة

    أظن والله أعلم شيخنا أنّ في الكلمة خطئا طباعيٌّا وهو الذي أربك السياق وقلبه رأسا على عقب

    قلتُ : يبدو لي أنّ في العبارة لا يوجد ضمير من (وأجازه) كما هو في المطبوع ....!!!!...بل هي تاء مربوطة هكذا (وإجازة)..
    فعليه تكون (وإجازةَ مشايِخِ عصره) وليس (وأجازه)...فستكون على هذه الحال معطوفة على (إتمامِ)..يعني (بعد إتمامِ أخيه القراءت وإجازةِ مشايخ عصره)
    فلاحظ شيخي معي حفظك الله بعد تصحيحي للعبارة (أخو المقدم ذكره وشقيقه، ولد في جمادى سنة تسع وثمانين وسبعمائة بالمشهد المعروف بمينامين من أرض جلجولية بعد عودنا من مصر وإتمام أخيه القراآت، وإجازةِ مشايخ العصر وحضر على أكثرهم ثم رحلت به وبإخوته إلى مصر فسمع الشاطبية من إبراهيم الشامي..


    عوداً حميداً أخي الشيخ الموصلي والحمد لله على سلامتكم.
    ما ذكرتموه محتمل احتمالاً كبيراً، ولا يوجد فرق بينه وبين (وأجازه) بهاء الضمير إن حملنا الضمير على أنه عائد على أبي الفتح، ولو كانت العبارة هكذا (وإجازةَ مشايِخِ عصره له)، لجزمنا بأن ما ذكرتموه هو الصواب، وجزاكم الله خير الجزاء.
    اللهم علمني ما ينفعني, وانفعني بما علمتني

    "المفتقر إلى ربه عز وجل أبو تميم الأهدل"

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الحدائق الغناء فى اخبار النساء/ تراجم شهيرات النساء في صدر الاسلام
    بواسطة اللهم اغفر لي وارحمني في المنتدى الكتب العامة
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 01-26-2014, 01:18 AM
  2. ومن الاستدراك على ابن الجزري (1)
    بواسطة الحسن محمد ماديك في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 07-24-2013, 03:35 PM
  3. الردود: 3
    آخر مشاركة: 07-16-2013, 03:16 PM
  4. (تفسير سورة النساء) لابن عثيمين Pdf
    بواسطة جهاد النفس في المنتدى الكتب العامة
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 10-23-2011, 12:56 AM
  5. الردود: 2
    آخر مشاركة: 05-11-2011, 01:49 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك