+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: خواطر....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي خواطر....

    قال تعالى : (وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (57)) سورة آل عمران
    وقال : (وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)) سورة المائدة
    وقال : (إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141)
    والخ من هذه الآيات التي ورد فيها ذكر (إن الله لا يحب...)

    قد يرد هنا السؤال :لماذا لم يقل الله بأنه (يكره الظالمين أو أنه يكره المسرفين...الخ)

    قلتُ : نفيُ الحب لا يقتضي الكراهة!
    وكذا نفي الكرهة لا يقتضي الحب
    فلو أني قلتُ بأني لا أحب زيداً . فهذا لا يعني أني أكرهه
    ولو قلتُ بأني لا أكره زيداً . فهذا لا يعني أني أحبه
    هذا من وجه

    ومن وجه آخر : بأن كراهة الله للبشرية لا تليق به سبحانه وهو الخالق المدبر
    وعلى هذا لم ترد الكراهية من الله على أي إنسان كان ولكنها وردت على الفعل في قوله تعالى : ( وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ (46)) سورة التوبة
    فلاحظنا كيف قال تعالى : (كره الله انبعاثهم) ولم يقل (كرههم) فصُبت الكراهة على الفعل لا على الإنسان بوصفه الإنساني المكرم
    والله أعلم



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وسألني سائل في قوله تعالى : (وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ) سورة يوسف
    السؤال : لماذا لم يقل : (أدخل عليهنّ) وذلك لأن امراءة العزيز قد أعددت لهن مكتأ ومكانا للجلوس فيه فظاهر الأمر أنه دخل لا أنه خرج؟

    قلتُ : والله أعلم هذا فيه دلالتين
    الأولى : إن يوسف بجماله وحسن منظره كأنّ امرأة العزيز قد حبسته لنفسها فقط فلا يخرج إلا بإذن منها فعلى هذا جاء السياق بـ (أخرج) ولم يكن حر التصرف حتى يُقال له أدخل....

    الثانية وهي الأرجح : إن كلمة (الدخول) للرجل على النساء تعني شيئا آخر خصوصا وأن سياق السورة كان في مراودة امرأة العزيز ، فما أشرنا إليه آنفا نجده في سورة النساء قال تعالى : (مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ )
    فعالى هذا جاءت (اخرج) دون (ادخل) ...
    والله أعلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الإقامة
    بسكرة / الجزائر
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: خواطر....

    شيخنا الموصلي،
    لا أجد "مدخلا" إلى مناقشة هذه الخواطر، لأني أخشي أن أخرج منها سريعا لنفاد الوقت...
    أما "الثانية و هي الأرجح"، فسؤالي:
    1- هل الدلالات تحكمها الوقائع كما حدثت أم السياق؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: خواطر....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الحكيم دبابش مشاهدة المشاركة
    شيخنا الموصلي،
    لا أجد "مدخلا" إلى مناقشة هذه الخواطر، لأني أخشي أن أخرج منها سريعا لنفاد الوقت...
    أما "الثانية و هي الأرجح"، فسؤالي:
    1- هل الدلالات تحكمها الوقائع كما حدثت أم السياق؟


    حياكم الله شيخنا من جديد
    ورزقنا الله وإياكم الصحة ووقت الفراغ مُتَوَّجَيْنِ بالعلم والإيمان...

    أما عن السؤال فأقول :
    الدلالات تحكمها السياق والوقائع يستأنس بها
    وإن أردت بالوقائع الواقع فالسياق هو الواقع لإذا لا سياق مجردا عن واقعه...

    وحياك ربي


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الإقامة
    الجزائر
    المشاركات
    321

    افتراضي رد: خواطر....

    ( اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ )و(أخرج إليهن)
    لمَ لمْ تقل اخرج
    إلى وليس على الذي اتضح لي شيخنا بلاغة الحرف في حدّ ذاته فلو أتت بـ إلى لاختلف السياق تماما وإنما أتت بـ على الدالة على الإستعلاء.

    جزاكم الله خيرا على الخواطر القيمة شيخنا



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: خواطر....

    نعم أختي الكريمة وجزاك خيرا مثله
    لا غرابة أن يأتي (على) مع الخروج لورودها في غير هذا الموطن كما قال تعالى :
    (فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (11)) سورة مريم
    (فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79)) سورة القصص

    ولكن قد أتى حرف الجر (إلى) مع الخروج كما قال تعالى :
    (أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ) سورة ابراهيم
    وآيات الظلمات والنور كثيرة

    (وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ) سورة الحجرات

    قلتُ : لعل ورود حرف (إلى) التي فيها معنى الغاية تُنبِئُ بغاية الخارج من وإلى فالذي خرج من الظلمات غايته النور فلذاجاءت (إلى)...
    فلو عبّر بـ (أخرج إليهن) لَفُهِمَ منه أنّ يوسف كان قاصدا الخروج إليهن فهنّ غايته ...
    فلذا جاءت (عليهن) دون (إليهن) لإكراهه على الخروج بدليل قوله (قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ (33))

    والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة المقرئ الموصلي ; 01-28-2013 الساعة 10:09 PM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: خواطر....

    موضوع اكثر من رائع
    جزيل الشكر
    دأبكم الطرح المميز
    لي عودة للقراءة بهدوء وتأمل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    العراق - الموصل
    المشاركات
    1,148

    افتراضي رد: خواطر....


    السؤال : لماذا سميت سورة يونس بسورة يونس؟
    الجواب : إن تسمية السور هي إشارة إما إلى مضمون قصة السورة كسورة يوسف أو مضمونها من حيث غالبية الأحكام الخاصة بالنساء مثلا كسورة النساء وو....الخ

    وأما سورة يونس فحسب نظري القاصر أن سورة يونس أشارت إلى يونس عليه السلام من حيث ذكر قومه فقال تعالى : (إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ) ....هذا ما ذكر تصريحاً فقط
    وأما تلميحا فقال تعالى في نفس السورة : (ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ (103)) قلتُ : وهذا مناسبٌ لقوله تعالى في سورة الأنبياء محدثاً عن يونس عليه السلام وعن دعوته وعن كل من دعا بها فقال : (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)) فجاءت مناسبة لما في سورة يونس في الآية أعلاه فذكر أنه ينجي رسله والذين آمنوا ووعد بأنه سينجي المؤمنين...
    فإن قيل : ومن قال بأن يونس كان رسولا ولم يكن نبيا؟
    قلتُ : أُتِيَ بذكره تصريحا بأنه كان من المرسلين في الصافات قال تعالى : (وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139))

    وكذا إن من المناسب ذكر نجاة فرعون ونجاته ببدنه ليكون لمن خلفه آية فهذا لم يرد تصريحا إلا في سورة يونس فقال تعالى : (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92)) وكذا نجى اللهُ تعالى يونس حيث كان في ظلمات ثلات وإن اختلفت علة النجاة... فقال تعالى في الصافات : (لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145))
    وكذا ذكر نوح ونجاته من الغرق هو مناسب لما مرّ فقال تعالى في سورة يونس أيضا : (فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلَائِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ (73)) والمعنى واضح جدااااا

    وكذا قوله تعالى الآتي هو مناسب ليونس وقصته ونوح وقصته وفرعون وقصته بمعنى أنه موافق للاسم والمضمون فقال تعالى : (هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (22))

    وعلى ذكر النجاة فهناك شيء عجيب بالمعنى الإجمالي في سورة يونس فقد وردت النجاة وكذا الكشف في عدة آيات فقال تعالى :
    (وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (12))
    (لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (22))
    (فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (23))
    (فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلَائِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ (73))
    (وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86))
    (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92))
    (فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (98))
    (ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ (103))
    (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107))
    إلى أن ختم السورة التي عشنا معها في جوّ من الضر ثم النجاة أو الكشف ختمها بالتذكير بالصبر فقال تعالى في آخر من آية من سورة يونس :
    (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109))

    وفي النهاية أقول : إن من المناسب ذكر موسى عليه السلام في السورة ذاتها دون غيره من الأنبياء لعلاقته باليمّ يومَ قُذِف فيه وألقاه بالساحل وكان نجاته فيه أيام ولادته وبعد نبوته ...فقال تعالى في سورة طه وفي غيرها : (أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39))

    والله أعلى وأعلم



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الإقامة
    الجزائر
    المشاركات
    321

    افتراضي رد: خواطر....

    أعجبني ماذكره الشيخ الطاهر بن عاشور في نفسيره التحرير والتنوير حول هذه السورة:

    وقد ذكر يونس في سورة الصافات بأوسع مما في هذه السورة ولكن وجه التسمية لا يوجبها.
    والأظهر عندي - أي عند الطاهر - أنها أضيفت إلى يونس تمييزا لها عن أخواتها الأربع المفتتحة ب ( ألر ). ولذلك أضيفت كل واحدة منها إلى نبي أو قوم نبي عوضا عن أن يقال: آلر الأولى وألر الثانية. وهكذا فإن اشتهار السور بأسمائها أول ما يشيع بين المسلمين بأولى الكلمات التي تقع فيها وخاصة إذا كانت فواتحها حروفا مقطعة فكانوا يدعون تلك السور بآل حم وآل ألر ونحو ذلك.

    زادكم الله علما وفهما وبارك فيكم شيخنا



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: خواطر....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ الموصلي مشاهدة المشاركة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وسألني سائل في قوله تعالى : (وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ) سورة يوسف
    السؤال : لماذا لم يقل : (أدخل عليهنّ) وذلك لأن امراءة العزيز قد أعددت لهن مكتأ ومكانا للجلوس فيه فظاهر الأمر أنه دخل لا أنه خرج؟

    قلتُ : والله أعلم هذا فيه دلالتين
    الأولى : إن يوسف بجماله وحسن منظره كأنّ امرأة العزيز قد حبسته لنفسها فقط فلا يخرج إلا بإذن منها فعلى هذا جاء السياق بـ (أخرج) ولم يكن حر التصرف حتى يُقال له أدخل....

    الثانية وهي الأرجح : إن كلمة (الدخول) للرجل على النساء تعني شيئا آخر خصوصا وأن سياق السورة كان في مراودة امرأة العزيز ، فما أشرنا إليه آنفا نجده في سورة النساء قال تعالى : (مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ )
    فعالى هذا جاءت (اخرج) دون (ادخل) ...
    والله أعلم
    قلتَ شيخنا الفاضل انها قالت اخرج عليهم لانه كان حبيسا لها لا يخرج الا باذنها
    لكن
    الا ترى انه سواء الدخول او الخروج هو حركة ويحتاج للحبيس اذن وطلب وامر به حتى يتم
    فايضا لو كان دخول لكان لا يستطيع الدخول عليهم الا باذنها ايضا

    وسؤال لو تكرمتم
    هل نستطيع القول:
    انه لما كان يوسف عليه السلام في بيتها وربيبها ومقيما عندها حتى ولو كان محكوما لها لكنه من اهل بيتها فهو اذن داااااااااااااااخل البيت يتجول في اركانه وقد يصل في تجواله الى الحجور والمخادع وكل مرافق البيت ولكن النسوة لسن كذلك فهن من اهل المدينة ولتبسيط المفهوم هن ضيفات على البيت والضيف لها مكان مخصص له يحل فيه ولا يطلع على كل الاركان ومرافق البيت ولا يكون حرا في التجول هنا وهناك خااااااااااااصة وانها احضرتهن بعد ان سمعت مكرهن فلسن من المقربات لتتيح لهن بيتها
    وعليه فهن في ركن الضيافة وهو داخل البيت لذا قالت له(اخرج عليهن)
    هل هو تصور ممكن؟

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: خواطر....

    وجزااااااااااااااااكم الله خير الجزاء ونفع بعلمكم خواطر روعة وقيمة تابع بورك فيكم

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. خواطر الشيخ الشعراوي
    بواسطة جهاد النفس في المنتدى الكتب العامة
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 02-25-2011, 10:03 AM
  2. خواطر .....كتاب الروضة للمعدل
    بواسطة القارئ المليجي في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 21
    آخر مشاركة: 12-12-2009, 09:42 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك