+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 74

الموضوع: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ?

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الإقامة
    http://hacene-madick.blogspot.com/
    المشاركات
    259

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أخت ارتقاء
    تعدد الأداء يوم كان القرآن يتنزل وفي الخلافة الراشدة وقبل انقضاء القرن الأول لم تعرف بمصطلح القراءات
    ولا يخفى أني عنيت القراءات ابتداء من قراءات متأخري التابعين ابن عامر الشامي وأبي جعفر وابن كثير المكي
    وهذه القراءات وما تلاها متأخرة عن الرسم العثماني ولم يتقيد به كثير منها إلا احتمالا تارة

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسن محمد ماديك مشاهدة المشاركة
    أخت ارتقاء
    تعدد الأداء يوم كان القرآن يتنزل وفي الخلافة الراشدة وقبل انقضاء القرن الأول لم تعرف بمصطلح القراءات
    ولا يخفى أني عنيت القراءات ابتداء من قراءات متأخري التابعين ابن عامر الشامي وأبي جعفر وابن كثير المكي
    وهذه القراءات وما تلاها متأخرة عن الرسم العثماني ولم يتقيد به كثير منها إلا احتمالا تارة
    نعم شيخنا الفاضل اكرمك الرحمن هذا هو
    هذا ما قصدته بسؤالي أن القراءات المعروفة اليوم هي بشكلها الذي آلت إليه بعد عصر الاختيار
    وقبل ؟؟؟؟
    اي في عهده صلى الله عليه وسلم والخلافة الراشدة
    ماذا نسميها؟
    أليست قراءات
    هل الأحرف السبعة؟
    هل نكتفي بالقول قرآن؟
    هل نطلق عليها أوجه الأداء التي أقرأ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أم يمكننا إطلاق قراءات لكن بمفهوم يختلف قليلا عن مفهوم المصطلح بعد الاختيار؟
    حفظكم المولى وبارك فيكم


  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الإقامة
    http://hacene-madick.blogspot.com/
    المشاركات
    259

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    يا مرتقية بالقرآن ليتك تهتدين بالقرآن إلى أن الأحرف السبعة لا علاقة لها باختلاف الأداء الذي عرفه الصحابة الكرام ولا بلهجات العرب كما لا يخفى من اختلاف القرشيين عمر بن الخطاب وهشام بن حكيم رضي الله عنهما وهما ابنا قبيلة واحدة وقرية واحدة وبيئة واحدة ولقد أثبتُّ ذلك عمليا في بحثي "دراسة نقدية حول تفسير الأحرف السبعة" ومنه الجزء التالي:
    "ولقد أشكل على المصنفين من طرق الرواة اختلاف عمر بن الخطاب وهشام بن حكيم القرشيان في قراءة سورة الفرقان، ولكأن المصنفين من طرق الرواة لم يتصوروا أن يختلف القرشيان على الأداء في سورة الفرقان وإنما تصوروا أن يختلف الأداء لدى الصحابة من قبائل شتى عرفوا لهجات مختلفة كالذين لا يعرفون غير إمالة ذوات الياء والذين لا يعرفون غير الفتح فيها وكالذين لا يعرفون غير تحقيق الهمزتين من كلمة وكلمتين والذين لا يعرفون غير تسهيل الثانية منهما أو إسقاط الأولى من متفقتي الحركة.
    وإنما نشأ عجب المصنفين من طرق الرواة من اختلاف القرشيين على أداء سورة الفرقان بسبب قطعهم أن الأحرف السبعة التي أنزل عليها القرآن تعني لهجات العرب واختلافها.
    ولقد تتبعت سورة الفرقان فألفيت فيها أكثر من عشرين حرفا اختلف في أدائه وتلاوته وقراءته اختلافا لا علاقة له بلهجات العرب وألسنتها وإنما هو اختلاف منزل من عند الله أقرأ بكل منه النبي صلى الله عليه وسلم بعض الصحابة فالتزموه وإنما أنكر بعضهم من الأداء ما لم يتعلمه من نبيه صلى الله عليه وسلم ولما صوّب النبي صلى الله عليه وسلم وحسّن كلا منه وأخبر بأنه كذلك أنزل أذعنوا إذعانا كان سبب تعدد رسم المصاحف العثمانية.
    وليختلفن أداء كل اثنين من الصحابة في سورة الفرقان كما في غيرها ما لم يتلقياها من في رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفس الجلسة ونفس المرة.
    وإليك أخي الباحث المتجرد: نموذجا من أحرف الخلاف ـ في سورة الفرقان ـ والتي لا علاقة لها باختلاف لهجات العرب وألسنتها:
    ـ ﴿أو تكون له جنة يأكل منها﴾ الوجهان بين النون والياء
    ـ ﴿ويجعل لك قصورا﴾ الوجهان بين الرفع والجزم
    ـ ﴿ويوم يحشرهم﴾ الوجهان بين النون والياء
    ـ ﴿فيقول أأنتم﴾ الوجهان بين النون والياء
    ـ ﴿أن نتخذ﴾ الوجهان (1) بضم النون وفتح الخاء (2) أو بفتح النون وكسر الخاء
    ـ ﴿كذبوكم بما تقولون﴾ الوجهان بين الغيب والخطاب
    ـ ﴿فما تستطيعون﴾ الوجهان بين الغيب والخطاب
    ـ ﴿تشقق السماء﴾ الوجهان بين تخفيف الشين وتشديدها
    ـ ﴿ونزل الملائكة﴾ الوجهان (1) بنونين الأولى مضمومة والثانية ساكنة مع تخفيف الزاي ورفع اللام ونصب الملائكة وكذلك في المصحف المكي وحده رسمت بنونين (2) أو بنون واحدة وتشديد الزاي وفتح اللام ورفع الملائكة
    ـ ﴿وهو الذي أرسل الرياح﴾ الوجهان بين الإفراد والجمع
    ـ ﴿بشرا بين يدي﴾ الوجهان بين الباء والنون أي بين الموحدة التحتية والفوقية
    ـ ﴿بلدة ميتا﴾ الوجهان بين التخفيف والثقل
    ـ ﴿ليذكروا فأب﴾ الوجهان (1) بإسكان الذال وضم الكاف مع تخفيفها (2) أو بفتح الذال والكاف وتشديدهما
    ـ ﴿لما تأمرنا﴾ الوجهان بين الغيب والخطاب
    ـ ﴿سراجا﴾ الوجهان بين الإفراد والجمع
    ـ ﴿لمن أراد أن يذكر﴾ الوجهان (1) بتخفيف الذال ساكنة وتخفيف الكاف مضمومة (2) بتشديدهما مفتوحتين
    ـ ﴿ولم يقتروا﴾ ثلاثة أوجه (1) بضم الياء وكسر التاء (2) أو بفتح الياء وكسر التاء (3) أو بفتح الياء وضم التاء
    ـ ﴿يضاعف له﴾ ثلاثة أوجه (1) بمد الضاد بألف وتخفيف العين ورفع الفاء (2) أو بمد الضاد بألف وتخفيف العين وجزم الفاء (3) أو بقصر الضاد وتشديد العين
    ـ ﴿ويخلد﴾ الوجهان بين الرفع والجزم
    ـ ﴿وذرياتنا﴾ الوجهان بين الإفراد والجمع
    ـ ﴿ويلقون﴾ الوجهان (1) بفتح الياء وإسكان اللام وتخفيف القاف (2) بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف.

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الإقامة
    في ارض الله
    المشاركات
    1,675

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    شيخنا الكريم
    زادكم الله فضلا ووسع عليكم
    لم اختلف معكم في حرف مما طرحته جزاكم الله خيرا
    واريد ان اوضح ان مداخلتي لاني اريد الفهم ليس اعتراضا
    يعني انا اتساءل مستوضحة



    وبارك الله فيك

    ما زال سؤالي بحاجة للاجابة

    قبل عصر الاختيار

    وإطلاق مفهوم القراءات على قراءة نافع وابن كثير ووو رحمهم الله جميعا

    ماذا نسمي القرآن الذي قرئ بالأوجه المختلفة في عصر النبي صلى الله عليه وسلم والخلافة الراشدة؟؟

    هذه أسئلة تدور في خلدي من قبل وفرحت لمناقشتكم اياها
    ويتبع السؤال أسئلة تبنى عليه
    إن أذنتم لي بها




  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الإقامة
    http://hacene-madick.blogspot.com/
    المشاركات
    259

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أبشري أختاه
    سيردك بدل قيلولتي جوابي

  6. افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الشيخ الكريم ذا الهمة العالية
    الرسم القرآني لما استحدثه الخليفة الحيي رضوان الله عليه عثمان بن عفان استحدثه بما يحتمل الأوجه الأدائية التي أقرأ بها سيدنا رسول الله
    ولما اختار القراء أوجه قراءاتهم التي نسبت اليهم نسبة اختيار لا نسبة ابتكار اختاروها من الأوجه التي قرأ وأقرأ بها النبي صلوات ربي وسلامه عليه
    إذا أيا كانت الأوجه التي اختاروها فصارت قراءاتهم هي عن رسول الله بالتواتر وإلا لما صحت
    فهي إذا قراءات القرآن
    وما هي القراءات؟؟
    قال الزركشي : القراءات اختلاف ألفاظ الوحي ، المذكور في الحروف وكيفيتها ، من تخفيف وتشديد وغيرها .
    فهي الألفاظ وهي ألفاظ الوحي واختلافها تلاقها الصحابة عن رسول الله ثم علموها تابعيهم وهكذا

    أما ابن الجزري فعرفها :

    " بأنها علم بكيفية أداء كلمات القرآن ، واختلافها بعزو الناقلة ، وهذا التعريف اعتمده كثير من المؤلفين في علم القراءات .
    كيفية أداء كلمات القرآن الذي تحدث عنه ابن الجزري رحمه الله تعالى ثم عزو أوجه الأداء الى الناقلة ومعروف كل عمن تلقى عنه الآخر عن الأول مرورا بالقراء الذي اختاروا من أوجه الأداء تلك قراءاتهم كل هذا مرفوعا متواترا الى نبي الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم

    أما الدمياطي فقد أسهب في تعريفه فقال : " القراءات علم يعلم منه اتفاق الناقلين لكتاب الله ، واختلافهم في الحذف والإثبات ، والتحريك والتسكين ، والفصل والوصل ، وغير ذلك من هيئة النطق والإبدال وغيره من حيث السماع .

    هؤلاء الناقلين الذين تحدث عنهم الدمياطي في تعريفه لن تقف سلسلتهم عند القراء الذين اختاروا القراءات ونسبت لهم نسبة اختيار فهي أوجها أدائية موجودة من قبل فهؤلاء الناقلين مرفوعا نقلهم عن رسول الله لم يختار القراء وجها لم يتواتر والا لما كانت القراءات قراءات

    وهناك من عرف القراءات بأنها : " مذهب يذهب إليه المقرئ "
    هذا المذهب الذي يذهب اليه المقرئ لم يختاره على إطلاق حرية الاختيار إنما ضمن ضوابط وقيود حددها النقل الصوتي المعتبر للقرآن ووفق التواتر الذي لو انعدم تنعدم القراءات فهذا المذهب الذي عرفه العلماء بأنه القراءات هو منقولا عن رسول الله أوجها أدائية سماعية تواترت وصحت
    من كل التعريفات الواردة نجد القاسم المشترك بينها الأساسي هو أن صحة وجه من أوجه القراءات مبني على التواتر ولا يؤخذ به إن لم يتواتر والتواتر هو نقل ............زمرفوعا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فهي إذا أوجها موجودة مقرووووووووء بها من زمن النبي عليه السلام وعنه نقلت جيلا بعد جيل
    وما حصل في عصر الاختيار ان المقرئين اختاروا مما أُقرؤوا به أوجها اجتهدوا على الاقراء بها زمنا فنسبت لهم
    هل استطيع أو يستطيع احد هنا ان نقول ان هؤلاء الذين اختاروا تلك الاوجه صح عنهم وجه لم يقرأ به النبي صلى الله عليه وسلم؟؟
    وهل نستطيع القول أن النبي مثلا أقرأ بالفتح ولم يقرئ بالامالة فاختار القارئ الامالة وأقرأ بها ولأنها احتملها رسم المصحف صحت؟؟
    هل نستطيع القول أن الأوجه التي اختارها القراء وثبتت قراءات قرآنية انقطع تواترها عندهم بمعنى:هل التواتر الذي نتداول مفهومه جاء مرحلتين مرحلة الى عصر الاختيار اي الى القراء الذين نسبت لهم القراءة ومرحلة منهم الى النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟ ولكن تواتر هذه الأوجه اختلف بمعنى ان القراءات تواترت الى أئمتها على شكلها الحالي الاصول الدائرة اليوم المجموعة كل مجموعة منها في قراءة ومنسوبة لقارئ ومجموعة اخرى في قراءة ومنسوبة لاخر تختلف في شيء منها وتتفق في شيء منها وأن التواتر الذي من عصر الاختيار الى النبي هو تواتر الاوجه مفرقة غير مجموعة في اصول كذا وكذا وتخص قراءة كذا فهو تواتر اوجه وليس تواتر القراءة الكل التي نعرف اليوم كقولنا قراءة نافع؟؟؟
    ها شيخنا الجليل
    ما رأيكم دام فضلكم

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الإقامة
    http://hacene-madick.blogspot.com/
    المشاركات
    259

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الأخوين محب القراءات وارتقاء أجيبكما حسب تسلسل التساؤل
    إن تعدد الأداء الذي تلقاه الصحابة الكرام من النبي صلى الله عليه وسلم لا يتأتى تسميته بغير ما سماه به الصحابة أنفسهم، كما في الحديث الصحيح في أمهات الحديث ومنه إحدى روايات
    البخاري في صحيحه في الحديث رقم 4706 في كتاب فضائل القرآن باب أنزل القرآن على سبعة أحرف بسنده عن عروة بن الزبير أن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القاري حدثاه أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول : سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ... ويعني اختلاف الأداء في بعض كلمات القرآن سمَّاها حروفا، وفي تسميتها قراءات تجاوز من المتأخرين المعاصرين وإنما شاع وذاع مصطلح القراءات في القرن الثالث الهجري أو أواخر القرن الثاني حين صنّف أبو عبيد القاسم بن سلام أول مصنف في القراءات واختار هو قراءة نسبت إليه وقد توفي سنة (224هـ) عن ثلاث وسبعين سنة ثم سبّع ابن مجاهد (ت 324هـ) وصنف تلميذه الدارقطني في القراءات وشاع وذاع المصطلح الذي شمل مذهب حمزة وهشام على الهمز ولا يتأتى لأهل الأرض لو اجتمعوا إثبات نسبته جميعا أو أشتاتا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولا من دونه من الصحابة الكرام رضي الله عنهم ولقد كان المصنفون الأولون من طرق الرواة أكثر أمانة من المتأخرين المعاصرين إذ كانوا يعلنون الرواية ويعلنون الاجتهاد قياسا ليكون لكل قراءة أداؤها المتميز وقواعدها المتميزة، ورحم الله مكي بن أبي طالب ما أصدقه وهو يحدث عن كتابه التبصرة حين قال في آخره ما نصه:"فجميع ما ذكرناه في هذا الكتاب ينقسم إلى ثلاثة أقسام قسم قرأت به ونقلته وهو منصوص في الكتب موجود ، وقسم قرأت به وأخذته لفظا أو سماعا وهو غير موجود في الكتب وقسم لم أقرأ به ولا وجدته في الكتب ولكن قسته على ما قرأت به إذ لا يمكن فيه إلا ذلك عند عدم الرواية في النقل والنص وهو الأقل اهـ بلفظه ورحم الله أبا عمرو الداني ما أصدقه وهو يحدث عن كتابه جامع البيان في مقدمته حين قال فيها ما نصه:"ولا أعدو في شيء مما أرسمه في كتابي هذا مما قرأته لفظا ، أو أخذته أداء ، أو سمعته قراءة ، أو رويته عرضا أو سألت عنه إماما ، أو ذاكرت به متصدرا ، أو أجيز لي أو كتب به إليّ أو أذن لي في روايته أو بلغني عن شيخ متقدم ومقرئ متصدر بإسناد عرفته ، وطريق ميزته أو بحثت عنه عند عدم النص والرواية فيه ، فأبحث بنظيره وأجريت له حكم شبيهه" اهـ بلفظه محل الغرض منه.
    ولعل في الوثيقتين عن مكي والداني وفي وقف حمزة وهشام على الهمز ووقف يعقوب على نحو العالمين وموفون بالهاء دلائل وأحتفظ بأخطر منها على أن كلمة القراءات ليست مرادفة للقرآن لشيوع القياس والاجتهاد في القراءات ولتواتر القرآن دون الحاجة إلى اللهجات والقياس في القراءات
    وأتساءل هل من الرواية المرفوعة إلى النبي الأمي البحث في أصل ألف "تترا" الفلاح، وألف "كلتا" الكهف، لمعرفة صحة إمالتهما لغة لإقحامها في القراءات رغم تواتر الأداء بفتح الألف فيهما لجميع القراء.
    ولعل من الأحسن فتح الموضوع في مشاركة مستقلة تتناول القراءات النشأة والتطور

  8. #18

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسن محمد ماديك مشاهدة المشاركة

    ولعل من الأحسن فتح الموضوع في مشاركة مستقلة تتناول القراءات النشأة والتطور

    لكم ذلك شيخنا المفضال الحسن الماديك
    تفتح صفحة خاصة مستقلة القراءات النشأة والتطور
    وهي لكم تبدأها منذ نزول القرآن على الحبيب المصطفى
    ونحن نتابع بترقب
    وشاكرون فهذا الموضوع من الاهمية بمكان ليستقل ويشرح شرحا مفصلا
    جزاكم الله الجنة
    ولكن نهيب بكم وبشيوخنا والدكتور العدوي صاحب الطرح ان يثروا الموضوع بمداخلاتهم
    فالاسئلة التي طرحت جميلة جدا






  9. #19

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الشيخ الفاضل الحسن الماديك حفظه الله
    طرح يستوقف الدارسين ويثير التساؤل والبحث والتفكر حفظكم الله

    الفاضل محب القراءات نظرة ثاقبة وتحليل جميل جدا

    وما تزال الاسئلة مطروحة
    برأيي الرسم تابع للقراءات

    فانه لما رسم بهذه الكيفية التي خالف بها قواعد الاملاء العربي إنما ليحتمل الأوجه المختلف فيها والتي علمها رسول الله صحابته
    وهي اصلا اي هذه الاوجه منشأ القراءات

    متابع عن كثب

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    151

    افتراضي رد: هل القراءات تابعة للرسم أم العكس ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    للرفع لان اسئلة المشاركين ما زالت مطروحة
    ونحن بحاجة لمعرفة اجابتها
    الاخت ارتقاء والاخ محب القراءات
    بارك الله فيكم




+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك