+ الرد على الموضوع
صفحة 11 من 12 الأولىالأولى ... 9101112 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 110 من 115

الموضوع: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

  1. #101

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    سُوْرَةُ آلَ عِمْرَانَ.
    قول الله تعالى: سَتُغْلَبُوْنَ وَتُحْشَرُوْنَ. قَرَأَ المَدَنِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ وَعَاصِمٌ بِالخِطَابِ فِيْهِمَا، وَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ العَاشِرُ بِالغَيْبِ فِيْهِمَا.
    قال الإمام الشاطبي رحمه الله: وَفِي تُغْلَبُوْنَ الغَيْبُ مَعْ تُحْشَرُوْنَ فِي،رِضىً.
    وَسَكَتَ عَنْهُمَا الإمام ابن الجَزَرِيِّ رحمه الله في الدُّرَّهْ فَدَلَّ ذَلكَ عَلَى أَنَّ كُلَّ قَارِئٍ مُوَافِقٌ لِأَصْلِهِ.
    وَقَالَ فِي الطَّيِّبَةِ: سَيُغْلَبُوْنَ يُحْشَرُوْنَ رُدْ فَتَى.
    قول الله تعالى: يَرَوْنَهُمْ. قَرَأَ المَكِيُّ وَأَبُوْ عَمْرٍو وَالشَّامِيُّ وَالكُوْفِيُّوْنَ بِالغَيْبِ، وَقَرَأَ المَدَنِيَّانِ وَيَعْقُوْبُ بِالخِطَابِ.
    قال الإمام الشاطبي رحمه الله: وَتَرَوْنَ الغَيْبُ خُصَّ وَخُلِّلَا.
    وقال الإمام ابن الجَزَرِيِّ رحمه الله في الدُّرَّهْ: يَرَوْنَ خِطَاباً حُزْ.
    وقال في الطَّيِّبَةِ: يَرَوْنَهُمْ خَاطِبْ ثَنَا ظِلٌّ أَتَى.
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد نواف المجلاد ; 08-28-2015 الساعة 05:30 PM
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  2. #102

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله تعالى: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ.
    الحِرْمِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَأَهْلُ صَحْبٍ بِكَسْرِ ضَمَّةِ الرَّاءِ فِي: رِِضْوَانٌ. فِي جَمِيْعِ القُرْآنِ، شُعْبَةُ بِضَمِّ الرَّاءِ.
    وَاخْتُلِفَ عَنْهُ فِي المَوْضِعِ الثَّانِيْ مِنَ المَائِدَةِ فَالَّذِيْ فِي الشَّاطِبِيَّةِ هُوَ الكَسْرُ، وَزَادَتِ الطَّيِّبَةُ وَجْهَ الضَّمِّ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَرِضْوَانٌ اضْمُمْ غَيْرَ ثَانِيْ العُقُوْدِ كَسْ،
    رَهُ صَحَّ.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: رِضْوَانَ ضُمَّ الكَسْرَ صِفْ وَذُوْ السُّبُلْ،
    خُلْفٌ.
    قول الله تعالى: إِنَّ الدِّيْنَ. الحِرْمِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ وَأَهْلُ صَفَا وَحَفْصٌ وَحَمْزَةُ بِكَسْرِ هَمْزَةِ: إِنَّ. الكِسَائِيُّ بِفَتْحِهَا: أَنَّ الدِّيْنَ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: إِنَّ الدِّيْنَ بِالفَتْحِ رُفِّلَا.
    وَفِي طَيِّبَةِ النَّشْرِ: وَإِنَّ الدِّيْنَ فَافْتَحْهُ رَجُلْ.
    قول الله تعالى: وَيَقْتُلُوْنَ الَّذِيْنَ. الحِرْمِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ وَأَهْلُ صَفَا وَحَفْصٌ وَالكِسَائِيُّ بِفَتْحِ اليَاءِ وَسُكُوْنِ القَافِ وَضَمِّ التَّاءِ: وَيَقْتُلُوْنَ الَّذِيْنَ. وَقَرَأَ حَمْزَةُ بِضَمِّ اليَاءِ وَفَتْحِ القَاف مَمْدُوْدَةً وَكَسْرِ التَّاءِ: وَيُقَاتِلُوْنَ الَّذِيْنَ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَفِي يَقْتُلُوْنَ الثَّانِ قَالَ يُقَاتِلُوْ،
    نَ حَمْزَةُ وَهْوَ الحَبْرُ سَادَ مُقَتَّلَا.
    وفِي الدُّرَّهْ: وَفُزْ يَقْتُلُوْ.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: يُقَاتِلُوْْنَ الثَّانِ فُزْ فِي يَقْتُلُوْ.
    قول الله تعالى: إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً. الحِرْمِيَّانِ وَأَبُوْ عَمْرٍ وَأَهْلُ كَنْزٍ بِضَمِّ التَّاءِ وَأَلِفٍ بَعْدَ القَافِ، وَهُمْ عَلَى أُصُوْلِهِمْ فِي الفَتْحِ وَالإِمَالَةِ وَالتَّقْلِيْلِ.
    وَقَرَأَ يَعْقُوْبُ بِفَتْحِ التَّاءِ وَكَسْرِ القَافِ وَبَعْدَهَا يَاءٌ مُشَدَّدَةٌ مَفْتُوْحَةٌ وَبَعْدَهَا تَاءٌ فِي الوَصْلِ هَاءٌ فِي الوَقْفِ: إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تَقِيَّةً.
    قول الله تعالى: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ. الحِرْمِيَّانِ وَأَبُوْ عَمْرٍ وَأَهْلُ صَحْبٍ بِفَتْحِ العَيْنِ وَسُكُوْنِ التَّاءِ، شُعْبَةُ وَالشَّامِيُّ وَيَعْقُوْبُ بِسُكُوْنِ العَيْنِ وَضَمِّ التَّاءِ: وَضَعْتُ.
    قوله تعالى: وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا. الحِرْمِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ بِتَخْفِيْفُ الفَاءِ وَهَمْزِ زَكَرِيَّا فِي جَمِيْعِ القُرْآنِ مَعَ الرَّفْعِ فِي هَذِهِ السُّوْرَةِ، وَمَا تَبَقَّى مِنْ مَوَاضِعِهَا يُقْرَأُ حَسَبَ السِّيَاقِ، فَهُمْ يَقْرَؤُوْنَ: وَكَفَلَهَا زَكَرِيَّاءُ.
    وَقَرَأَ الكُوْفِيُّوْنَ بِتَشْدِيْدِ الفَاءِ، وَوَافَقَ شُعْبَةُ الحِرْمِيَّيْنِ وَمَنْ مَعَهُمْ عَلَى هَمْزِ: زَكَرِيَّا. إِلَّا أَنَّهُ نَصَبَ المَوْضِعَ الأَوَّلِ، فَيَقْرَأُ: وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّاءَ.
    وَمَا تَبَقَّى يَقْرَؤُهُ حَسَبَ السِّيَاقِ.
    سَكَتَ الشَّاطِبِيُّ رحمه الله عن: تُقَاةً. لِإِجْمَاعِ القُرَّاءِ السَّبْعَةِ عَلَيْهَا. قَالَ: وَكَفَّلَهَا الكُوْفِيْ ثَقِيْلاً وَسَكَّنُوا،
    وَضَعْتُ وَضَمُّوا سَاكِناً صَحَّ كُفَّلَا.
    وَقُلْ زَكَرِيَّا دُوْنَ هَمْزِ جَمِيْعِهِ،صِحَابٌ وَرَفْعٌ غَيْرُ شُعْبَةَ لَوَّلَا.
    وَفِي الدُّرَّهْ: تَقِي،
    يَّةً مَعْ وَضَعْتُ حُمْ.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: تَقِيَّةً قُلْ فِي تُقَاةً ظُلَلُو.
    كَفَّلَهَا الثِّقْلُ كَفَا وَاسْكِن وَضُمْ،
    سُكُوْنَ تَا وَضَعْتُ صُنْ ظَهْراً كَرُمْ.
    وَحَذْفُ هَمْزِ زَكَرِيَّا مُطْلَقَا،
    صَحْبٌ وَرَفْعَ الأَوَّلِ انْصِبْ صَدِّقَا.
    فَائِدَةٌ.
    قَالَ بَعْضُ العُلَمَاءِ تَعْلِيْقاً عَلَى قَوْلِ الإِمَامِ الشَّاطِبِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ: وَقُلْ زَكَرِيَّا دُوْنَ هَمْزِ جَمِيْعِهِ،
    صِحَابٌ وَرَفْعٌ غَيْرُ شُعْبَةَ لَوَّلَا.
    سِوَى الأَنْبِيَا لَنْعَامِ لُوْلَى بِمَرْيَمٍ،
    فَهَمْزٌ وَنَصْبٌ فِي الثَّلَاثَةِ نُزِّلَا.
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  3. #103

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله تَعَالَى: فَنَادَتْهُ المَلَائِكَةُ. المَدَنِيَّانِ وَالمَكِيُّ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ وَعَاصِمٌ بِتَأْنِيْثِ: فَنَادَتْهُ. وَقَرَأَ أَهْلُ شَفَى بِالتَّذْكِيْرِ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَذَكِّرْ فَنَادَتْهُ وَأَضْجِعْهُ شَاهِداً.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: نَادَتْهُ نَادٜىٰهُ شَفَى.
    قول الله تعالى: أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى. الحِرْمِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ وَأَهْلُ رَوَى وَعَاصِمٌ بِفَتْحِ هَمْزَةِ: أَنَّ.
    وَقَرَأَ الشَّامِيُّ وَحَمْزَةُ الزَّيَّاتُ بِكَسْرِهَا.
    قول الله تعالى: يُبَشِّرُكَ. الحِرْمِيَّانِ وَالبَصْرِيَّانِ وَالشَّامِيُّ وَعَاصِمٌ وَخَلَفٌ بِضَمِّ اليَاءِ وَفَتْحِ البَاءِ وَتَشْدِيْدِ الشِّيْنِ مَكْسُوْرَةً.
    وَقَرَأَ أَهْلُ رِضىً بِيَاءٍ مَفْتُوْحَةٍ وَسُكُوْنِ البَاءِ وَتَخْفِيْفِ الشِّيْنِ مَضْمُوْمَةً: يَبْشُرُكَ.
    وَكَذَلِكَ فِي الإِسْرَاءِ وَالكَهْفِ،
    وَقَرَأَ الزَّيَّاتُ وَحْدَهُ مَوْضِعَ التَّوْبَةِ وَأَوَّلَ الحِجْرِ وَفِي مَرْيَمَ،
    وَوَافَقَهُ فِي الشُّوْرَى أَبُوْ عَمْرٍو وَالمَكِّيُّ وَالكِسَائِيُّ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَمِنْ بَعْدُ أَنَّ اللَّهَ يُكْسَرُ فِي كِلَا.
    مَعَ الكَهْفِ وَالإِسْرَاءِ يَبْشُرُ كَمْ سَمَا،
    نَعَمْ ضُمَّ حَرِّكْ وَاكْسِرِ الضَّمَّ أَثْقَلَا.
    نَعَمْ عَمَّ فِي الشُّوْرَى وَفِي التَّوْبَةِ اعْكِسُوا،
    لِحَمْزَةَ مَعْ كَافٍ مَعَ الحِجْرِ أَوَّلَا.
    وَفِي الدُّرَّهْ: يُبَشِّرُ كُلّاً فِدْ،
    وَقَالَ فِي سُوْرَةِ الشُّوْرَى: يُبَشِّرُ فِي حِمىً.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: وَكَسْرُ أَن،
    نَ اللَّهَ فِي كَمْ يَبْشُرُ اضْمُمْ شَدِّّدَنْ،
    كَسْراً كَلِسْرَا الكَهْفِ وَالعَكْسُ رِضَى،
    وَكَافَ أُوْلَى الحِجْرِ تَوْبَةٌ فَضَا.
    وَدُنْ رِضىً حَلَا الَّذِيْ يُبَشِّرُ.
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  4. #104

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله سبحانه: وَيُعَلِّمُهُ الكِتَابَ. أَهْلُ حَبْرٍ وَالشَّامِيُّ وَأَهْلُ شَفَى بِالنُّوْنِ،
    نَافِعٌ وَعَاصِمٌ وَأَهْلُ ثَوَى بِاليَاءِ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: نُعَلِّمُهُ بِاليَاءِ نَصُّ أَئِمَّةٍ،
    فِي الدُّرَّهْ: نُعَلِّمُهُ حَلَا.
    عَطْفاً عَلَى: نُفَرِّقْ يَاءُ.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: نُعَلِّمُ اليَا إِذْ ثَوَى نَلْ.
    قول الله تعالى: أَنِّيْ أَخْلُقُ. حَقٌّ وَكَنْزٌ بِفَتْحِ هَمْزَةِ: أَنِّيْ.
    مَدَنِيٌّ بِكَسْرِ الهَمْزَةِ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَبِالكَسْرِ أَنِّيْ أَخْلُقُ اعْتَادَ أَفْصَلَا.
    فِي الطَّيِّبَةِ: وَاكْسِرُوا،
    أَنِّيَ أَخْلُقُ اتْلُ ثُبْ.
    قوله: كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ. هنا وَفِي المَائِدَةِ. نَافِعٌ وَحَقٌّ وَكَنْزٌ بِيَاءٍ سَاكِنَةٍ بَعْدَ الطَّاءِ.
    أَبُوْ جَعْفَرَ بِأَلِفٍ بَعْدَ الطَّاءِ وَهَمْزَةٍ مَكْسُوْرَةِ: كَهَيَّةِ الطَّائِرِ.
    وَلَا نَنْسَى أَنَّ لِأَبِيْ جَعْفَرَ فِي: كَهَيْئَةِ. وَجْهَيْنِ فِي الطَّيِّبَةِ، وَالإِدْغَامَ قَوْلاً وَاحِداً فِي الدُّرَّهْ.
    قوله: فَيَكُوْنُ طَيْراً. هُنَا، وَفِي المَائِدَةِ: فَتَكُوْنُ طَيْرًا. حَبْرٌ وَكَنْزٌ بِيَاءٍ سَاكِنَةٍ بَعْدَ الطَّاءِ،
    نَافِعٌ وَأَهْلُ ثَوَى بِأَلِفٍ بَعْدَ الطَّاءِ وَبَعْدَهَا هَمْزَةٌ مَكْسُوْرَةٌ: فَيَكُوْنُ طَائِرًا. فَتَكُوْنُ طَائِرًا.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَفِي طَائِرًا طَيْرًا بِهَا وَعُقُوْدِهَا،
    خُصُوْصاً.
    وَفِي الدُّرَّهْ: قُلِ الطَّائِرِ اتْلُ طَا،
    ئِرًا حُزْ.
    وَسَكَتَ عَنْ أَبِيْ جَعْفَرَ فِي: طَائِرًا. فَدَلَّ عَلَى وِفَاقِهِ لِأَصْلِهِ نَافِعٍ.
    وَفِي الطَّيِّبَةِ: وَالطَّائِرِ،
    فِي الطَّيْرِ كَالعُقُوْدِ خَيْرُ ذَاكِرِ.
    وَطَائِرًا مَعاً بِطَيْرًا إِذ ثَنَى،
    ظُبًى.
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد نواف المجلاد ; 08-30-2015 الساعة 03:45 PM
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  5. #105

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله تعالى: فَيُوَفِّيْهِمْ أُجُوْرَهُمْ.
    حِرْمٍ وَأَبُوْ عَمْرٍو وَالشَّامِيُّ وَأَهْلُ شَفَى وَرَوْحٌ بِالنُّوْنِ،
    حَفْصٌ وَرُوَيْسٌ بِاليَاءِ.
    فِي الشَّاطِبِيَّةِ: وَيَاءٌ فِي نُوَفِّيْهِمُوْ عَلَا.
    فِي الدُّرَّهْ: نُوَفِّيْ اليَا طُوَى.
    فِي الطَّيِّبَةِ: نُوَفِّيْهِمْ بِيَاءٍ عَنْ غِنَى.
    قوله تعالى: تُعَلِّمُوْنَ الكِتَابَ.
    سَمَا بِفَتْحِ التَّاءِ وَسُكُوْنِ العَيْنِ وَفَتْحِ اللَّامِ مُخَفَّفَةً.
    كَنْزٌ بِضَمِّ التَّاءِ وَفَتْحِ العَيْنِ وَتَشْدِيْدِ اللَّامِ مَكْسُوْرَةً.
    فِي الحِرْزِ: وَضُمَّ وَحَرِّكْ تَعْلَمُوْنَ الكِتَابَ مَعْ،
    مُشَدَّدَةٍ مِنْ بَعْدُ بِالكَسْرِ ذُلِّلَا.
    الطَّيِّبَةِ: وَتَعْلَمُوْنَ ضُمَّ حَرِّكْ وَاكْسِرَا،
    وَشُدَّ كَنْزاً.
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  6. #106

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قوله تعالى: وَلَا يَأْمُرَكُمْ. فَتَىً وَالشَّامِيُّ وَعَاصِمٌ وَيَعْقُوْبُ بِنَصْبِ الرَّاءِ.
    المَدَنِيَّانِ وَالمَكِّيُّ وَأَبُوْ عَمْرٍو وَالكِسَائِيُّ بِالرَّفْعِ.
    قوله تعالى: لَمَا آتَيْتُكُمْ. عَمَّ حَقٌّ رَوَى عَاصِمٌ بِفَتْحِ لَامِ: لَمَا.
    حَمْزَةُ بِكَسْرِهَا.
    آتَيْتُكُمْ. حَقٌّ كَنْزٌ بِتَاءٍ مَضْمُوْمَةٍ بَعْدَ اليَاءِ.
    مَدَنِيٌّ بِنُوْنٍ بَعْدَهَا أَلِفٌ بَدَلَ التَّاءِ.
    قوله تعالى: يَبْغُوْنَ - يُرْجَعُوْنَ. حِرْمٍ صُحْبَةٌ الشَّامِيُّ بِالخِطَابِ فِيْهِمَا.
    حَفْصٌ وَيَعْقُوْبُ بِالغَيْبِ فِيْهِمَا،
    وَافَقَهُمَا أَبُوْ عَمْرٍو فِي الأَوَّلِ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: وَرَفْعُ وَلَا يَأْمُرْكُمُوْ رُحُهُ سَمَا،
    وَبِالتَّاءِ آتَيْنَا مَعَ الضَّمِّ خُوِّلَا.
    وَكَسْرُ لَمَا فِيْهِ وَبِالغَيْبِ تُرْجَعُوْ،
    نَ عَادَ وَفِي تَبْغُوْنَ حَاكِيْهِ عَوَّلَا.
    الدُّرَّهْ: افْتَحْ لِمَا فُلَا.
    وَيَأْمُرُكُمْ فَانْصِبْ وَقُلْ يَرْجِعُوْنَ حُمْ،
    الطَّيِّبَةِ: وَارْفَعُوا لَا يَأْمُرَا.
    حِرْمٍ حَلَا رُحْباً لَمَا فَاكْسِرْ فِدَا،
    آتَيْتُكُمْ يُقْرَأُ آتَيْنَا مَدَا.
    وَيُرْجَعُوْنَ عَنْ ظُبىً يَبْغُوْنَ عَنْ،
    حِمىً.
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد نواف المجلاد ; 09-01-2015 الساعة 11:34 PM
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  7. #107

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله تعالى: حِجُّ البَيْتِ. نَافِعٌ حَقٌّ الشَّامِيُّ وَشُعْبَةُ بِفَتْحِ الحَاءِ.
    صَحْبٌ أَبُوْ جَعْفَرَ بِالكَسْرِ.
    قوله: وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوْهُ. سَمَا الشَّامِيُّ وَشُعْبَةُ بِالخِطَابِ فِيْهِمَا، وَهُوَ الوَجْهُ الأَوَّلُ لِدُوْرِيِّ البَصْرِيِّ فِي الطَّيِّبَةِ.
    شَفَا وَحَفْصٌ وَالدُّوْرِيُّ فِي الوَجْهِ الثَّانِيْ بِالغَيْبِ فِيْهِمَا.
    قوله: لَا يَضُرُّكُمْ. كَنْزٌ أَبُوْ جَعْفَرَ بِضَمِّ الضَّادِ وَتَشْدِيْدِ الرَّاءِ مَضْمُوْمَةً.
    نَافِعٌ حَقٌّ بِكَسْرِ الضَّادِ وَسُكُوْنِ الرَّاءِ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: وَبِالكَسْرِ حَجُّ البَيْتِ عَنْ شَاهِدٍ وَغَيْ،
    بُ مَا تَفْعَلُوا لَنْ تُكْفَرُوْهُ لَهُمْ تَلَا.
    يَضِرْكُمْ بِكَسْرِ الضَّادِ مَعْ جَزْمِ رَائِهِ،
    سَمَا وَيَضُمُّ الغَيْرُ وَالرَّاءَ ثَقَّلَا.
    الدُّرَّهْ: وَحَجُّ اكْسِرَنْ وَاقْرَأْ يَضُرُّكُمُوْ أَلَا.
    الطَّيِّبَةِ: وَكَسْرُ حَجُّ عَنْ شَفَى ثَمَنْ,
    مَا يَفْعَلُوا لَنْ يُكْفَرُوْ صَحْبٌ طَلَا،
    خُلْفاً يَضِرْكُمُ اكْسِرِ اجْزِمْ أَوْصِلَا.
    حَقّاً وَضُمَّ اشْدُدْ لِبَاقٍ.
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد نواف المجلاد ; 09-01-2015 الساعة 10:59 AM
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  8. #108

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله تعالى: مُنْزَلِيْنَ هنا، و:مُنْزَلٌ. فِي الأَنْعَامِ، و:مُنْزِلُوْنَ. فِي العَنْكَبُوْتِ.
    حِرْمٍ حِمىً كَفَى بِسُكُوْنِ النُّوْنِ وَتَخْفِيْفِ الزَّايِ.
    ابْنُ عَامِرٍ بِفَتْحِ النُّوْنِ وَتَشْدِيْدِ الزَّايِ.
    هُنَا وَالعَنْكَبُوْتِ.
    مَدَنٍ حَقٌّ صُحْبَةٌ بِإِسْكَانِ النُّوْنِ وَتَخْفِيْفِ الزَّايِ.
    حَفْصٌ وَابْنُ عَامِرٍ بِفَتْحِ النُّوْنِ وَتَشْدِيْدِ الزَّايِ فِي الأَنْعَامِ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: وَفِي مَا هُنَا قُلْ مُنْزَلِيْنَ وَمُنْزِلُوْ،
    نَ لِلْيَحْصَبِيْ فِي العَنْكَبُوْتِ مُثَقِّلَا.
    فِي الأَنْعَامِ: وَشَدَّدَ حَفْصٌ مُنْزَلٌ وَابْنُ عَامِرٍ.
    الطَّيِّبَةِ: وَاشْدُدُوا،
    مُنَزَّلِيْنَ مُنْزِلُوْنَ كَبَّدُوا.
    وَمُنْزَلٌ عَنْ كَمْ.
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  9. #109

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قوله: مُسَوِّمِيْنَ. مَدَنٍ الشَّامِيُّ شَفَى بِكَسْرِ الوَاوِ،
    حَبْرٌ وَعَاصِمٌ وَيَعْقُوْبُ بِالفَتْحِ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: وَحَقُّ نَصِيْرٍ كَسْرُ وَاوِ مُسَوَّمِيْ،
    نَ.
    الطَّيِّبَةِ: مَسَوَّمِيْنَ نَمْ،
    حَقُّ اكْسِرِ الوَاوَ.
    قوله: وَسَارِعُوا.
    حَقٌّ كَفَى بِإِثْبَاتِ الوَاوِ.
    المَدَنِيَّانِ وَالشَّامِيُّ بِالحَذْفِ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: قُلْ سَارِعُوا لَا وَاوَ قَبْلُ كَمَا انْجَلَى.
    الطَّيِّبَةِ: وَحَذْفُ الوَاوِ عَمْ.
    مِنْ قَبْلِ سَارِعُوا.
    قوله: قَرْحٌ. و:القَرْحُ. هنا.
    حِرْمٍ حَقٌّ الشَّامِيُّ وَحَفْصٌ بِفَتْحِ القَافِ.
    صَفَا رِضىً بِالضَّمِّ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: وَقَرْحٌ بِضَمِّ القَافِ وَالقَرْحُ صُحْبَةٌ.
    الطَّيِّبَةِ: وَقَرْحُ القَرْحُ ضُمْ،
    صُحْبَةُ.
    قوله: وَكَأَيِّنْ.
    كَيْفَ مَا أَتَتْ.
    نَافِعٌ حَبْرٌ كَنْزٌ بِهَمْزَةٍ مَفْتُوْحَةٍ بَعْدَ الكَافِ وَبَعْدَهَا يَاءٌ مُشَدَّدَةٌ مَكْسُوْرَةٌ بَعْدَهَا نُوْنٌ سَاكِنَةٌ.
    المَكِيُّ وَأَبُوْ جَعْفَرَ بِأَلِفٍ بَعْدَ الكَافِ وَبَعْدَهَا هَمْزَةٌ مَكْسُوْرَةٌ وَبَعْدَهَا نُوْنٌ سَاكِنَةٌ.
    وَأَبُوْ جَعْفَرَ يُسَهِّلُ الهَمْزَةَ.
    الشَّاطِبِيَّةِ: وَمَعْ مَدِّ كَائِنْ كَسْرُ هَمْزَتِهِ دَلَا.
    وَلَا يَاءَ مَكْسُوْراً.
    الدُّرَّهْ: وَسَهِّلَا.
    أَرَيْتَ وَإِسْرَائِيْلَ كَائِنْ وَمَدَّ أُدْ.
    فِي الطَّيِّبَةِ: كَائِنْ فِي كَأَيِّنْ ثَلَّ دُمْ.
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد نواف المجلاد ; 09-01-2015 الساعة 03:19 PM
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

  10. #110

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    قول الله تعالى: قَاتَلَ. كَنْزٌ وَأَبُوْ جَعْفَرَ بِفَتْحِ القَافِ وَأَلِفٍ بَعْدَهَا وَفَتْحِ التَّاءِ.
    نَافِعٌ حَبْرٌ يَعْقُوْبُ بِضَمِّ القَافِ مَعَ القَصْرِ وَكَسْرِ التَّاءِ.
    قوله تعالى: يَغْشَى طَائِفَةً. عَمَّ حَقٌّ عَاصِمٌ بِالتَّذْكِيْرِ.
    رِضىً فَتىً بِالتَّأْنِيْثِ.
    قوله: قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ. حِرْمٍ كَنْزٌ بِالنَّصْبِ.
    بَصْرٍ بِالرَّفْعِ.
    قول الله تعالى: وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُوْنَ بَصِيْرٌ. مَدَنِيٌّ حِمىً الشَّامِيُّ عَاصِمٌ بِالخِطَابِ.
    مَكٍّ رَوَى رِضىً بِالغَيْبِ.
    قوله تعالى: مُتُّمْ كَيْفَمَا جَاءَتْ. حَقٌّ ثَوَى الشَّامِيُّ شُعْبَةُ بِضَمِّ كَسْرَةِ المِيْمِ فِي جَمِيْعِ المَوَاضعِ، وَافَقَهُمْ حَفْصٌ فِي هَذِهِ السُّوْرَةُ.
    نَافِعٌ فَتىً رِضىً بِالكَسْرِ فِي الجَمِيْعِ.

    الشَّاطِبِيَّةِ: وَقَاتَلَ بَعْدَهُ،
    يُمَدُّ وَفَتْحُ الضَّمِّ وَالكَسْرِ ذُوْ وِلَا.
    ثُمَّ قَالَ: وَيَغْشَى أَنَّثُوا شَائِعاً تَلَا.
    وَقُلْ كُلَّهُ لِلَّهِ بِالرَّفْعِ حَامِداً،
    بِمَا تَعْمَلُوْنَ الغَيْبُ شَايَعَ دُخْلُلَا.
    وَمِتُّمْ وَمِتْنَا مِتُّ فِي ضَمِّ كَسْرِهَا،
    صَفَا نَفَرٌ وِرْداً وَحَفْصٌ هُنَا اجْتَلَى.
    الدُّرَّهْ: وَقَاتَلَ مِتُّ اضْمُمْ جَمِيْعاً أَلَا.
    الطَّيِّبَةِ: قَاتَلَ ضُمَّ اكْسِرْ بِقَصْرٍ أُوْجَفَا،
    حَقّاً وَكُلُّهُ حِمىً يَغْشَى شَفَى.
    أَنِّثْ وَيَعْمَلُوْنَ دُمْ شَفَى اكْسِرِ،
    ضَمّاً هُنَا فِي مُتُّمُوْ شَفَى أُرِيْ.
    وَحَيْثُ جَا صَحْبٌ أَتَى.
    التَّوْقِيْعُ
    دَارُ التَّجْوِيْدِ

+ الرد على الموضوع
صفحة 11 من 12 الأولىالأولى ... 9101112 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إليكم شرح فريد من نوعه شرح منحة مولى البر فيما زادته الطيبة على الشاطبية و الدرة
    بواسطة ابودجانة فارس الجزائري في المنتدى كتب التحريرات
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 04-08-2014, 12:34 AM
  2. أيهما أفضل الشاطبية أم الطيبة
    بواسطة احمد الصادق في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 7
    آخر مشاركة: 07-16-2013, 11:44 PM
  3. الردود: 1
    آخر مشاركة: 12-23-2010, 02:54 PM
  4. مجمع التلاوات الصوتية للقراء العشرة من طريق الشاطبية والدرة
    بواسطة أحمد أبو زكريا في المنتدى صوتيات ومرئيات القراءات وعلومها
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 10-26-2010, 12:49 AM
  5. كتاب الآداب والمنح الربانية في أصول الشاطبية والدرة المضية
    بواسطة ريهان يحيى في المنتدى قسم خاص بشروح الشاطبية والدرة والطيبة
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 10-29-2008, 04:41 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك