+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

  1. #1

    افتراضي أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    إن التحريرات من المسائل المرتبطة بهذا العلم الشريف علم القراءات،واختلف أهل هذا الفن فيها بين مجافى لها ولا يرى الأخذ بها وبين المغالى فيها ويرى وجوب الأخذ بها،وكما أن أهل السنة وسط بين الفرق فالوسطية هى المنهج القويم،ولا شك أن التحريرات منها المهم الذى يوضح المبهم ويقيد المطلق ومما تزيد هذا العلم دقة وتحريراً،
    وكما هو معلوم لأهل هذا الفن أن أصحاب التحرير انقسموا إلى مدرستين مدرسة الإمام المنصورى ومن تبعه وهى المدرسة التى لا تخرج عن كلام إمام الفن ابن الجزرى وتأخذ بما فى النشر بدون الرجوع للأصول التى أخذ منها ابن الجزرى ومدرسة الإمام الأزميرى ومن تبعه التى ترجع إلى أصول النشر ولا تكتفى بما فى النشر،
    فأحببت فتح هذا الموضوع ليشارك فيه مشايخنا الفضلاء فى بحث التحريرات التى اتفقت عليها المدرستان والتى اختلفوا فيها وتوضيح سبب الإختلاف وترجيح الأصوب فيهما،وحتى نحاول أن نضع أهم التحريرات التى يؤخذ بها فى قراءة طيبة النشر والتى أرى على حد علمى القليل أن المسائل التى اتفقوا فيها قد تكون أهم وأكثر هذه التحريرات والله المستعان وهو الموفق سبحانه.
    يتبع بإذن الله.

  2. افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    جزاكم الله خيرا
    موضوع جميل جدا
    بانتظاركم ومشايخنا وبانتظار الطرح في هذا الفن
    جزاكم الله خيرا
    اطلب قلبك في ثلاثة مواطن:
    عند سماع القرآن..... وفي مجالس الذكر.... وفي أوقات الخلوة
    فإن لم تجده في هذه المواطن فسل الله ان يمن عليك بقلب فانه لاقلب لك

  3. #3

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    السلام عليكم
    أعتقد يا شيخ محمد نبيل أن الخلاف الآن ليس في وجود التحريرات ؛ لأن القراء جميعا يأخذون بالتحريرات الآن ؛لأنهم يأخذون بما في كتاب النشر حيث قال ابن الجزري في النشر:...وجمعتها في كتاب يرجع إليه، وسفر يعتمد عليه، لم أدع من هؤلاء الثقات الأثبات حرفاً إلا ذكرته، ولا خلفاً إلا أثبته، ولا إشكالاً إلا بينته وأوضحته، ولا بعيداً إلا قربته، ولا مفرقاً إلا جمعته ورتبته، منبهاً على ما صح عنهم وما شذ ما انفرد به منفرد وفذ. ملتزماً للتحرير والتصحيح والتضعيف والترجيح معتبراً للمتابعات والشواهد. رافعاً إبهام التركيب بالعزو المحقق إلى كل واحد جمع طرق بين الشرق والغرب، فروى الوارد والصادر بالغرب، وانفرد بالإتقان والتحرير، واشتمل جزء منه على كل ما في الشاطبية والتيسير، لأن الذي فيهما عن السبعة أربعة عشر طريقاً، وأنت ترى كتابنا هذا حوى ثمانين طريقاً تحقيقاً، غير ما فييه من فوائد لا تحصى ولا تحصر، وفرائد دخرت له فلم تكن في غيره تذكر، فهو في الحقيقة نشر العشر، ومن زعم أن هذا العلم قد مات قيل له حيي بالنشر.)ا.هـ
    فمن يقرأ بالطيبة ويقرأ بمضمنه فهو يأخذ بالتحريرات التي حررها ابن الجزري (وضعف ضعفه مع التحرير ) ، فقد عبّر ابن الجزري ايضا ببعض الترجيحات وأشار إلى قلة الوجه بـ (قيل ) وكذا قوله (بنحو عالمين موفون وقَََل ) و(وقلّ لثالث لا عن هشام) .
    المهم أن ابن الجزري حرر في متنه ، وما أبهم رجعنا إلى كتاب النشر .
    والخلاف في الطيبة الآن هل يؤخذ بتحرير ابن الجزري في الطيبة مطلقا وهو ما يسميه البعض "مطلق النشر "؟ أو يؤخذ بتحريرات الأزمير والمتولي ومن بعدهما ؟
    فمن يقرأ من الطيبة سواء في المشرق أم في المغرب فهو إما يقرأ بالمطلق أو التحرير ، وكلاهما محرران وغن اختلفت الطريقة في كليهما ..واكتفي بهذه الجزئية الآن..والله أعلم
    وتبقي قضية الشاطبية محل النزاع

    والسلام عليكم

    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحكيم عبد الرازق ; 02-25-2014 الساعة 11:55 PM

  4. #4

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
    جزاك الله خيرا شيخى الحبيب على هذه المشاركة التى تثرى دائماً وأنا متفق معك فيما ذكرت وانتظر المزيد من الفوائد الخاصة بموضوع التحريرات فأنت كما تعلم شيخى أن هذا الموضوع فيه الكثير من الأخذ والرد بين أهل هذا الفن ولكن نحاول أن نقرب الأمر ونسهله وهذا بمشاركة مشايخنا الأفاضل فى هذا الموضوع،فالتحريرات كثيرة ولكن محاولة وضع أهم التحريرات لقراءة الطيبة قد تسهل الأمر على الطلبة أمثالنا ومعرفة أوجه الإتفاق بين المحررين قد تساعد على هذا وجزاك الله خيرا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    151

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    ما شاء الله
    جزاكم الله خيرا
    نتابع مشايخنا والفائدة كبيرة
    بارك الله فيكم




  6. #6

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    إن التحريرات منها ماهو مبين لمجمل ومقيد الوجه لطريق معين مثل قول الإمام ابن الجزرى فى الطيبة(إن حرف مد قبل همز طولا جد فد ومز خلفا) ثم بين الإمام فى النشر أن الإشباع لابن ذكوان من طريق النقاش وليس من كل طرق ابن ذكوان وهذا نوع من التحرير وهذا النوع لا إشكال فيه بين المحررين،
    إنما الخلاف فى منع وجه على وجه أو إثبات وجه لراوى من كتاب أو طريق معين،وحتى لا نطيل الكلام ونكثر من الاستطراد نبدأ بفاتحة الكتاب،
    الوجه الأول(هاء السكت فى العالمين ليعقوب)
    وجه هاء السكت فى جمع المذكر السالم ليعقوب:
    قال الإمام ابن الجزرى فى طيبته(نحو إلى هن والبعض نقل ... بنحو عالمين موفون وقل) ثم قال فى النشر((الأصل الخامس) النون المفتوحة نحو العالمين، والذين، والمفلحون، وبمؤمنين، فروى بعضهم عن يعقوب الوقف على ذلك كله بالهاء، وحكاه أبو طاهر بن سوار، وغيره، ورواه ابن مهران عن رويس، وهو لغة فاشية مطردة عند العرب، ومقتضى تمثيل ابن سوار إطلاقه في الأسماء والأفعال فإنه مثل بقوله ينفقون، وروى ابن مهران عن هبة الله عن التمار تقييده بما لم يلتبس بهاء الكناية ومثله بقوله: وتكتمون الحق وأنتم تعلمون، وبما كنتم تدرسون. قال: ومذهب أبي الحسن بن أبي بكر يعني شيخه ابن مقسم أن هاء السكت لا تثبت في الأفعال.
    (قلت) : والصواب تقييده عند من أجازه كما نص عليه علماء العربية، والجمهور على عدم إثبات الهاء عن يعقوب في هذا الفصل، وعليه العمل - والله أعلم -.) وهذا تحرير من الإمام فى هذه المسألة.
    وقد بين شيخنا الشيخ الجكنى ضعف هذا الوجه دراية ولكن من حيث الرواية هو مشهور عند قراء الطيبة،
    قال الإمام المتولى فى الروض النضير(وها السكت فى كالمفلحون علىّ ثمّ ذى ندبة تختص بالقصر فاعقلا،كذلك بالإظهار) ذكر الإمام أن هاء السكت مختصة بالقصر والإظهار ليعقوب فهى ممتنعة على المد والإدغام،وقال الإمام الأزميرى فى بدائع البرهان(قوله تعالى : ( فيه هدى للمتقين ) فيه ليعقوب خمسة أوجه على إظهار فيه أربعة أوجه و على الإدغام وجه واحد و هو عدم الغنة مع عدم هاء السكت)،وقال(قوله تعالى ـ ( و إذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس ) إلى قوله ( مستهزئون ) فيه لكل واحد من رويس و روح ثمانية أوجه إظهار قيل لهم مع القصر عليه أربعة أوجه و الخامس و السادس إظهار قيل مع المد و الغنة و عدمها بلا هاء فى مستهزئون و السابع و الثامن إدغام قيل مع القصر و المد بلا غنة ولا هاء سكت وقفا)
    قال الإمام المنصورى فى تحرير الطرق(فى قوله تعالى(فيه هدى للمتقين) ليعقوب خمسة أوجه:
    الأول الإظهار مع عدم الغنة وعدم هاء السكت للجمهور
    الثانى مثله مع هاء السكت
    الثالث الإظهار مع الغنة مع ترك هاء السكت
    الرابع مثله مع هاء السكت
    الخامس الإدغام مع ترك الغنة بلا هاء سكت
    وقد أخذنا وجها سادسا وهو الإدغام مع ترك الغنة مع هاء السكت رواية)بتصرف يسير منى،
    وقال(فى قوله تعالى (وإذا قيل لهم لا تفسدوا فى الأرض....) ليعقوب خمسة أوجه:
    الأول الإظهار والقصر بلا هاء سكت
    الثانى مثله مع هاء السكت
    الثالث المد بلا هاء سكت
    الرابع الإدغام بلا هاء سكت
    الخامس مثله مع المد)
    فنخلص من هذا أنهم متفقون فى إختصاص هاء السكت فى جمع المذكر السالم بالقصر والإظهار وزاد المنصورى جواز الهاء مع الإدغام رواية كما ذكر.
    يتبع بإذن الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله محمد ; 02-27-2014 الساعة 05:53 PM

  7. #7

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    نتابع حروفكم
    ونسطر تقديرنا لكم شيوخنا الاجلاء
    بارك الله فيكم ونفع بعلمكم
    نتابع عن كثب ونرتقب الجديد

  8. #8

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين



    فى بقية الأنواع التى تلحقها هاء السكت ليعقوب:
    قال الإمام المتولى فى الروض النضير(وها السكت فى كالمفلحون علىّ ثمّ ذى ندبة تختص بالقصر فاعقلا،
    كذلك بالإظهار لكن رويسهم بها خص إدغاما بذي ندبة ولا،
    يغن على قصر على وجه حذفها بذي ندبة أيضاً وقد كان مهملا،
    بنحو علىّ حيث ما غن)
    فإذا هاء السكت فى المشدد نحو علىّ وثمّ الظرفية لرويس وياويلتى وياحسرتى لرويس تختص بالقصر والإظهار ولكن تمتنع فى المشدد على الغنة لرويس وفى ذي ندبة يختص لرويس الإدغام بإثبات الهاء وكذلك القصر مع الغنة بإثبات الهاء،وفى مثل (هنّ)تأتى على المد الإدغام لأنه لم يذكرها فى الأبيات السابقة فلم تدخل فى التقيد المذكور.
    قال الشيخ الخليجى فى شرح مقرب التحرير(ها السكت فى نحو علىّ دع بمد وفى الجميع حال الإدغام ترد،
    وعن رويس منعت أن أظهرا بالمد كاتخذت أو إذا قرا،
    مسقطا أولى الهمزتين ويخص هذا بمد مع إظهار بنص)
    تمتنع هاء السكت فى المشدد على المد فتجوز على المد فى غير المشدد وتمتنع فى جميع الأنواع على الإدغام وذكر بعد ذلك امتناع الهاء لرويس فى حالتين الأولى إذا أظهر نحو اتخذت على المد والثانية إذا قرأ بإسقاط أولى الهمزتين من كلمتين وهذا طريق أبى الطيب.
    فنخلص من هذا أنهم متفقين فى المشدد فتمتنع الهاء على المد والإدغام ومختلفين فى الباقى حيث أن الهاء تجوز على المد عند الشيخ الخليجى،وتجوز الهاء فى هنّ على الإدغام عند المتولى،وقد خالف الشيخ الخليجى الشيخ المنصورى أنه أجاز هاء السكت فى جمع المذكر السالم على المد كما أن الشيخ المنصورى قال برواية وجه الهاء على الإدغام خلافا للخليجى فهذا يحتاج إلى مزيد بحث لسبب إختلافهم،
    يتبع بإذن الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله محمد ; 03-04-2014 الساعة 08:14 AM

  9. افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    بارك الله في علمكم شيخنا
    ما شاء الله
    تقيييم *****
    اطلب قلبك في ثلاثة مواطن:
    عند سماع القرآن..... وفي مجالس الذكر.... وفي أوقات الخلوة
    فإن لم تجده في هذه المواطن فسل الله ان يمن عليك بقلب فانه لاقلب لك

  10. #10

    افتراضي رد: أوجه الإتفاق والإختلاف بين المحررين

    (الرحيم ملك)
    الإدغام الكبير:
    قال الإمام ابن الجزرى فى النشر((الرابع) إذا قرئ بإظهار الغنة من النون الساكنة والتنوين في اللام والراء للسوسي، وغيره عن أبي عمرو فينبغي قياسا إظهارها من النون المتحركة فيهما نحو نؤمن لك، زين للذين، تبين له ونحو تأذن ربك، خزائن رحمة ربي إذ النون من ذلك تسكن أيضا للإدغام، وبعدم الغنة قرأت عن أبي عمرو، وفي الساكن والمتحرك وبه آخذ. ويحتمل أن القارئ بإظهار الغنة إنما يقرأ بذلك في وجه الإظهار أي حيث لم يدغم الإدغام الكبير - والله أعلم -.)
    قال الشيخ الأزميرى فى عمدة العرفان(قوله تعالى : ( فيه هدى للمتقين ) فيه لأبى عمرو ثلاثة أوجه و تمتنع الغنة فى نحو ( هدى للمتقين ) و ( ثمرة رزقا )مع الإدغام الكبير لأبى عمرو و يعقوب)
    وقال أيضاً (قوله تعالى ( و إذا قال موسى لقومه يا قوم إنكم ظلمتم ) إلى آخر الآية .......، و فيه لأبى عمرو بحسب التركيب ثلاثون وجها و معلوم أن الإدغام الكبير لا يتأتى مع المد فى المنفصل و لا مع الغنة فى نحو خير لكم )
    قال الشيخ المتولى فى الروض النضير(ودع غنةالبصرى عند ادغامه الكبير) ثم قال بعد ذلك (ثم أعلم أن ما ذكرناه من منع إظهار الغنة على وجه الإدغام الكبير لأبى عمرو ويعقوب هو ما عليه شيوخنا وسائر من علمناهم والأن قد ظهر لنا من كلام النشر أن الأمر بخلافه لذلك قلت (وما قلته من منع إظهار عنة على وجه إدغام لدى ولد العلا
    توهمه قومى وإنى أجيزه له وهو عن روح من الكامل اعتلا)
    ثم قال بعد ذلك(وبهذا تعلم أن قوله:ويحتمل أن القارئ بإظهار الغنة إنما يقرأ بذلك في وجه الإظهار أي حيث لم يدغم الإدغام الكبير،مجرد توهم سرى له من تركهم الغنة فى المتحرك وإلا لجزم به ولم يعبر بالاحتمال والله أعلم)
    ثم قال(فصح قولنا وهو عن روح من الكامل اعتلا فعلى هذا كله تتعين الغنة مع الإدغام ليعقوب وتجوز لأبى عمرو ويبدل من البيتين:
    وما قلته من منع إظهار غنة لبصر مع الإدغام قد وهم الملأ
    فللحضرمى أوجب ولابن العلا أجز ولكن مع الرا عن رويس فأهملا)
    قال الشيخ المنصورى فى تحرير الطرق(فإذا وقع إدغام كبير وغنة
    فعلى الإظهار عدم الغنة ثم الغنة وعلى الإدغام عدم الغنة،فى قوله تعالى فيه هدى للمتقين ونحوه لأبى عمرو ثلاثة أوجه:إظهار فيه مع عدم الغنة فى هدى ومع الغنة وإدغام فيه مع ترك الغنة وليعقوب خمسة أوجه:الخامس إدغام فيه مع ترك الغنة بلا هاء سكت)
    قال الشيخ الخليجى فى شرح مقرب التحرير(وغنة الام مع الراء امنعا.................والمدغم الكبير
    ونحو لن نؤمن إن تدغمه لا تغن فى الام بإجماع الملا)
    وقال الشيخ الطباخ فى فتح العلي الرحمان فى شرح هبة المنان:
    (ما غن لاما الأصبهانى ورا....................والمدغم الكبير)
    فنخلص من هذا إتفاق الأزميرى مع المنصورى والخليجى والطباخ على عدم الغنة مع الإدغام لأبى عمرو ويعقوب
    وأجاز المتولى الغنة لأبى عمرو على الإدغام الكبير وفى وجه الإدغام الكبير نحو نؤمن لك وأوجبها فى الام ليعقوب وفى الراء لروح
    يتبع ما يتعلق بالإدغام الكبير بإذن الله

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تواتر أوجه الروم والإشمام ووقف حمزة
    بواسطة عبد الحكيم عبد الرازق في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 12-21-2013, 02:33 PM
  2. جامع الخيرات في تجويد وتحرير أوجه القراءات
    بواسطة حُلى الجنة في المنتدى كتب التحريرات
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 10-03-2013, 02:27 PM
  3. أوجه القراءة الصحيحة لحفص عن عاصم
    بواسطة اكليل الشموخ في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 8
    آخر مشاركة: 06-20-2010, 09:47 PM
  4. مناهج المصنفين في ذكر أوجه القراءات
    بواسطة القارئ المليجي في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 04-19-2010, 11:28 AM
  5. أوجه (يا بني) في سورة لقمان في رواية البزي عن ابن كثير
    بواسطة الشاعر في المنتدى منتدى القراءات
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 08-09-2009, 10:09 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك